الأطفال الفلسطينيون يلهمون الموسيقيين الإسبان

08 كانون الأول 2010

1 كانون الأول 2010

 في وقت سابق من هذا العام، كانت صورة الآلاف من الأطفال اللاجئين الفلسطينيين وهم يقومون بإطلاق طائراتهم الورقية في الهواء في محاولة كسر الرقم القياسي تحتل العناوين الرئيسة. والآن، فقد عملت تلك الصورة على تقديم الإلهام لأغنية تحمل عنوان (الأنوار الضالة) من تأليف الموسيقي الإسباني إسماعيل سيرانو. وستذهب عائدات بيع الأغنية لتمويل المشاريع الخاصة بالأطفال اللاجئين في غزة.

وقد تم عرض الأغنية للمرة الأولى يوم أمس في مدريد. وقد تمت كتابة الأغنية وسجلت بمساعدة مجموعة من الأطفال من أكاديمية إدوارد سعيد للموسيقى في رام الله.

"إن الحيوية التي يتمتع بها أولئك الأطفال والوقت الذي أمضيته معهم هما أمران لن أنساهما ما حييت"، يقول الموسيقي الذي ولد في مدريد والذي يؤكد حاجة المجتمعات المدنية لأن تكون واعية بالوضع الإنساني في غزة ولأن تساهم في مساعدة "مجتمع هو بأمس الحاجة للمساعدة".

ويشكل لوسيس إيرانتيس جزءا من حملة لجمع التبرعات تقودها اللجنة الإسبانية للأونروا، وهي الوكالة الدولية التابعة للأمم المتحدة والمكرسة من أجل مساعدة اللاجئين الفلسطينيين. والمشروع الذي يحمل اسم (سلسلة المساعدة الإنسانية) يهدف إلى جمع الأموال والدعم عبر موقعه الالكتروني www.yotambiencenmesumo.org.

إن الحصار في غزة، إضافة إلى التوغلات العسكرية الإسرائيلية المتكررة، قد عملت على تفاقم الوضع المعيشي السيء لما مجموعه 1,5 مليون شخص يسكنون مساحة من الأرض تبلغ 360 كيلومتر مربع. ويعد الأطفال جزءا من الأشخاص الأشد تضررا نتيجة النزاع. وفي ظل هذه الظروف، فإن القيام بإطلاق طائرة ورقية في الهواء يمكن أن يعد رمزا للأمل.

لشراء الأغنية (الأنوار الضالة) لدعم مشروعات المساعدة في غزة، يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي www.luceserrantes.com.

لزيارة موقع الحملة الإسبانية سلسلة المساعدة الإنسانية، أنقر هنا.

لقراءة المزيد عن لجنة الأونروا الإسبانية، أنقر هنا

تم نشر نسخة من هذا المقال في صحيفة إل بايس الإسبانية يوم الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2010.