الأونروا تنظم رحلات ترفيهية للأيتام في غزة

29 آب 2016
مجموعة من الأطفال يتمتعون بوقتهم في منتجع شارم بارك خلال رحلة ترفيهه عقدها برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية في الأونروا في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام.

نفذت الأونروا في غزة ومن خلال برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية رحلات ترفيهية من 7 حتى 14 أغسطس 2016 استهدفت الأيتام* وذلك كجزء من مشروع دعم أيتام صراع 2014 في  غزة.

وقد شارك ما مجموعه 1000 يتيم وأمهاتهم من أنحاء القطاع في خمس رحلات ترفيهية. واستهدفت الرحلات دعم الأطفال إلى جانب الدعم المادي والملابس والتدريب المهني.

وتضمنت الرحلات التي عقدت في منتجع شارم بارك في المنطقة الوسطى عددا من الأنشطة مثل الألعاب وعروض المهرجين والدبكة ورواية القصص وغيرها من الأنشطة. وتأتي هذه الأنشطة الترفيهية ضمن "مشروع دعم أيتام صراع 2014" وقد بدأ المشروع  بتمويل من الإغاثة الإسلامية الولايات المتحدة الأمريكية في 2015.

يقين أبو سعيد تبلغ 12 عاما تشارك في نشاط الرسم أحد الأنشطة التي نفذت ضمن الرحلات الترفيهية التي عقدها برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية في الأونروا في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام.

يقين أبو سعيد تبلغ 12 عاما تشارك في نشاط الرسم أحد الأنشطة التي نفذت ضمن الرحلات الترفيهية التي عقدها برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية في الأونروا في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام.

يقين أبو سعيد البالغة من العمر 12 عاما وتسكن في المنطقة الوسطى. شاركت مع شقيقيها في الرحلة الترفيهيه التي عقدت في شارم بارك. وقد فقدت يقين والدها خلال صراع 2014 العدائية بينما أصيبت هي ووالدتها بإصابات بالغة استغرت شهرين حتى شفيت وأصبحت قادرة على المشي. يقين مغرمة بالرسم والألوان" ساعدني الرسم على التعبير عن مشاعري وتفريغ كل الإنفعالات".  قالت يقين. "المشاركة في مثل هذه الأنشطة يساعدني أيضا على تخفيف حزني".

رغد الجربة والتي تبلغ  9 أعوام وشقيقتها رؤى تشاركان مع المنشط في نشاط ضمن الرحلات الترفيهية التي عقدها برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية في الأونروا في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام

رغد الجربة والتي تبلغ  9 أعوام وشقيقتها رؤى تشاركان مع المنشط في نشاط ضمن الرحلات الترفيهية التي عقدها برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية في الأونروا في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام

فقدت رغد الجربة والتي تبلغ  من العمر تسعة أعوام والدها في صراع 2014 في غزة. وشاركت مع شقيقتها ووالدتهما في الرحلة الترفيهية إلى شارم بارك. وقالت داليا الجربة والدة الطفلتان والتى رافقتهما في الرحلة: " أنا سعيده لمنح طفلتاي فرصة للعلب والمرح مع الأطفال، إنهما مستمتعتان".

بلال خليفة البالغ 5 أعوام يشارك بالألعاب مع الأطفال في شارم بارك خلال الرحلات الترفيهية التي عقدها برنامج برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية  في الأونروا في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام.

بلال خليفة البالغ 5 أعوام يشارك بالألعاب مع الأطفال في شارم بارك خلال الرحلات الترفيهية التي عقدها برنامج برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية  في الأونروا في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام.

بلال خليفة وشقيقتاه الصغيرتان فقدوا والدهم في صراع 2014 في غزة. وقد أصبح خجولا ومنعزلا ولكن والدته إيمان عملت جاهدة على تشجيعه للعب مع الأطفال الأخرين. " لاحظت أنه تغير كثيرا، لقد أندمج بالمجتمع أكثر" عقبت والدته. وقد أثر عليه فقدان والده كثيرا وهو ماعكسته شخصيته. "أنا سعيد لمشاركتي في هذه الرحلة" قال بلال.

Nine year-old Al Mohtadi Al Maqadma playing games with his brothers in Sharm park during the recreational trips conducted by UNRWA Relief and Social Services Programme (RSSP). Photo credit: © UNRWA Gaza 2016. Photo by: Tamer Hamam.

المهتدي المقادمة البالغ 9 أعوام يشارك إخوته الألعاب في شارم بارك خلال الرحلات الترفيهية التي عقدها برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية في الأونروا في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام.

شعر المهتدي المقادمة ذو التسع سنوات وأشقائه محمود ذو الثمان سنوات ونائل ذو السبع سنوات بسعادة غامرة عندما تلقوا دعوة للمشاركة في الرحلة الترفيهيه. استمتع الأطفال جميعهم وجربوا عددا من الألعاب. واستمتعوا تحديدا في مشاهدة عرض المهرج. " هذه المرة الأولى منذ وقت طويل التي أرى فيها السعادة في أعين أطفالي " عقبت والدتهم نجوى المقادمة. "مشاركة والدتي وأشقائي معي جعلتني سعيدا. أريد تجربة جميع الألعاب" قال المهتدي. "أحب أسرتي."

تقدم الأونروا اليوم برنامجا متكاملا للأطفال وأمهاتهم وتوفر نطاق واسع من الخدمات مثل جلسات التوعية حول الحقوق القانونية للأيتام والدعم النفسي والإستشارة الأكاديمية والإرشاد الوظيفي وكذلك الرحلات الترفيهية. وقد بدأ برنامج الأيتام في الأونروا في غزة عام 2008.

وبسبب الصراعات المسلحة المتكررة فإن عدد الأيتام في قطاع غزة إرتفع بشكل متزايد. وبحسب مسح حديث أجراه برنامج الإغاثة والخدمات الإجتماعية في الأونروا فإن صراع 2014 قد خلف 1,257 يتيما لاجئا في غزة. ويدعم برنامج الأيتام في الأونروا في غزة اليوم ما يزيد عن 7,981 يتيما.

 

•           اليتيم في غزة هو من فقد أباه وهو أقل من 18 عاما.