الأونروا في لبنان تطلق مبادرة جديدة لتسليم المساعدات النقدية للاجئيين الفلسطينيين من سوريا باستخدام بطاقات السحب الآلي

06 تشرين الثاني 2013
الأونروا في لبنان تطلق مبادرة جديدة لتسليم المساعدات النقدية للاجئيين الفلسطينيين من سوريا باستخدام بطاقات السحب الآلي

لبنان

في بادرة هي الأولى من نوعها في لبنان، أصبح بامكان لاجئي فلسطين من سوريا، الذين دوّنوا معلوماتهم لدى الأونروا، تلقّي المساعدات النقدية من خلال بطاقات السحب الآلي في جميع أنحاء لبنان.

سيمكّن النظام الجديد، والذي تم إطلاقه في شهر تشرين الأول 2013، اللاجئين الفلسطينيين الفارّين من العنف الدائر في سوريا من سحب النقود بأمان وسهولة. وقد تم توزيع بطاقات السحب الالي لحوالى 13 ألف عائلة فلسطينية لاجئة من سوريا.

"في السابق، كنّا نحتشد بأعداد كبيرة وننتظر وقتاً طويلاً لاستلام نقودنا. بهذه الطريقة، نشعر بقدر أكبر من الكرامة،" تقول أم وسام، لاجئة فلسطينية من مخيم اليرموك في سوريا.

بدأت الاونروا تقديم المساعدات النقدية في اليد للاجئيين الفلسطينيين من سوريا في شهر كانون الأول 2012. " هنالك العديد من الفوائد لنظام البطاقات الجديد، إذ أنه يمنح المستفيدين شعوراً بالكرامة في محنتهم. كما أنه يخفّض تكاليف النفقات العامة للأونروا ويقلّل من المخاطر الأمنية المترتبة عن عمليات توزيع المساعدات النقدية في اليد،" تقول المديرة العامة للأونروا في لبنان، السيدة آن ديسمور.

تغطي المساعدة النقدية اليد للاجئيين الفلسطينيين من سوريا في لبنان تكاليف الطعام والمسكن، كما ستغطي تكاليف احتياجاتهم لفصل الشتاء. وتشجع الأونروا كافة الشركاء العاملين مع اللاجئيين الفلسطينيين من سوريا على استخدام هذا النظام. "لقد أثبت النظام الجديد أنه يتمتع بمرونة فائقة، ويزيد من مستوى الحماية والأمان"، تضيف ديسمور.

حتى اليوم، دوّنت الوكالة معلومات لحوالى 50 ألف لاجئ فلسطيني من سوريا نازح الى لبنان يتلقّون المساعدات منها. ومن خلال برامجها، تبذل الأونروا قصارى جهدها للاستمرار بتأمين المساعدات الطارئة للاجئين، بالاضافة الى تأمين الخدمات الصحية والتعليمية والدعم النفسي والاجتماعي لهم.

إن الوكالة تقدّم المساعدات النقدية للإيواء والمعونات الغذائية وغير الغذائية للاجئين الفلسطينيين من سوريا في لبنان، وذلك بفضل الدعم السخي للدول المانحة كالاتحاد الأوروبي، والمفوضية الأوروبية – مكتب المساعدات الانسانية والحماية المدنية، بالاضافة الى الحكومة الأميركية، ووزارة التنمية الدولية البريطانية والحكومة الألمانية وغيرهم. 

أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن