الأونروا واليونيسف تدينان بشدّة أعمال العنف المسلّح في مخيم عين الحلوة للاجئي فلسطين

01 آذار 2017
الأونروا واليونيسف تدينان بشدّة أعمال العنف المسلّح في مخيم عين الحلوة للاجئي فلسطين

بيان منسوب إلى تانيا شابويزا، ممثلة اليونيسف في لبنان وحكم شهوان مدير الأونروا في لبنان بالوكالة حول الإصابات الناجمة عن الاشتباكات المستمرة في مخيم عين الحلوة للاجئي فلسطين وأثرها على المواطنين بمن فيهم الأطفال


"تدين الأونروا واليونيسف بشدّة أعمال العنف المسلّح في مخيم عين الحلوة للاجئي فلسطين في صيدا التي تؤثّر بشكل مباشر على أمن وسلامة المدنيين بمن فيهم الأطفال.

نستنكر في هذا الإطار التقارير التي تشير إلى مقتل مدنيّ وإصابة تسعة آخرين على الأقلّ بينهم طفل في الثالثة عشر من عمره وموظّفا لدى الأمم المتحدة (الأونروا) خلال الأيام الماضية ونعبّرعن قلقنا الشديد من أن يؤدي استمرار العنف إلى ارتفاع عدد الإصابات في صفوف المدنيين بمن فيهم الأطفال.

بسبب أعمال العنف هذه، تمّ تعليق خدمات الصحة والتعليم وغيرها من الخدمات في المخيم. إضافة إلى ذلك، اقتحم مسلّحون ثلاث مدارس تابعة للأونروا عنوة واستخدموها في خرق واضح لحرمة مرافق الأمم المتحدة وانتهاك لحقوق الأطفال وفق ما نصّ عليه القانون الدولي.

تندّد الأونروا واليونيسف بالعنف الذي أدّى مرّة بعد إلى تقييد الوصول إلى المدارس وحرمان الأطفال بينهم ما يقارب الـ5500 طفل من لاجئي فلسطين المسجلين في مدارس الأونروا من الوصول إلى حقهم في التعليم. كذلك، يعاني سكان المخيم من الوصول المحدود إلى خدمات الرعاية الصحية الأساسية.

تدعو الأونروا واليونيسف الأطراف المعنية إلى احترام  قدسية الحياة البشرية وحماية لاجئي فلسطين وغيرهم من سكان المخيم ويحثّان القوى المسلحة في المخيم على وقف الأعمال القتالية واتخاذ التدابير اللازمة لحماية المدنيين واحترام حرمة المرافق التابعة للأمم المتحدة والحرص على تأمين الوصول الآمن إلى المدارس والعيادات والخدمات الحيوية. "