الاونروا تدين بشدة دخول متظاهرين لمقرها في قطاع غزة

04 نيسان 2013
4 نيسان 2013
غزة
 
قام متظاهرون هذا اليوم باقتحام مكتب الأونروا الإقليمي في غزة وذلك ردا على اضطرار الأونروا لخفض محدد في أحد برامجها جراء عجز الموازنة. وتعد هذه الحادثة تصعيدا دراماتيكيا ومثيرا للقلق لسلسلة المظاهرات التي اندلعت خلال الأسبوع الماضي.
 
وردا على هذا الاقتحام، صرح مدير عمليات الأونروا في غزة روبرت تيرنر بالقول" نتفهم تماما تأثير قرار الاونروا بإيقاف المساعدات المالية على المنتفعين منها ولكن الاونروا استطاعت البدء في وتوسيع برنامج خلق فرص العمل المؤقتة للتخفيف من آثار تعليق المساعدات المالية لأشد اللاجئين فقرا في قطاع غزة"
 
ومعلقا على التصعيد الذي حصل اليوم ودخول المتظاهرين ساحة مقر الاونروا فقد أكد مدير عمليات الاونروا في غزة  "إننا نحترم للغاية حق الناس في التظاهر السلمي، إلا أن ما حدث اليوم لم يكن مقبولا على الإطلاق: كان يمكن أن يؤدي ذلك الوضع إلى وقوع إصابات خطيرة في أوساط موظفي الأونروا والمتظاهرين على حد سواء. إن هذا التصعيد، والذي يبدو أنه قد كان مخطط له مسبقا، هو تصعيد غير مبرر وغير مسبوق". وأضاف تيرنر "إن هذه المظاهرات تؤثر في قدرتنا على تقديم الخدمة التي تشتد لها الحاجة لدى اللاجئين الفلسطينيين في غزة مثلما تؤثر أيضا على عملياتنا في الضفة الغربية والأردن وسورية ولبنان ذلك أنها استهدفت أيضا مبنى الرئاسة العامة في غزة ".
 
وفي الأسبوع الماضي، أجبر المتظاهرون الأونروا على إغلاق العديد من منشآتها. ومع تفاقم الوضع جراء ما حدث هذا اليوم، فإن كافة مراكز الإغاثة والتوزيع ستبقى بناء عليه مغلقة إلى أن يتم إعطاء الضمانات من قبل كافة الجماعات ذات العلاقة بأنه يمكن استئناف عمليات الأونروا بدون إعاقات. "إنه لأمر مؤسف للغاية أن نكون في وضع كهذا، حيث أنه يجري حاليا توزيع الأغذية لحوالي 25,000 لاجئ يوميا. إننا لا نستطيع تحمل هذه التهديدات الجارية لموظفينا، حيث أن سلامتهم هي احدي مشاغلنا الأساسية في هذه اللحظة"، أضاف تيرنر معقبا بقوله "كما أنه سيتم الإبقاء على إغلاق أية منشأة أخرى متأثرة جراء هذا الوضع".
 
الأونروا تدعو كافة الجماعات التي تقف وراء الأحداث التي جرت اليوم للتوقف فورا عن التحريض على العنف في تلك المظاهرات وبالتصرف بطريقة مسؤولة. وإذ تدعو الوكالة أيضا السلطات للعب دورها في توفير الأمن وفي ضمان سلمية المظاهرات، فإنها تحث الجهات المانحة على الاستمرار في تمويل برامج الإغاثة الحيوية للأونروا.
 
** إنتهى **
 
معلومات عامة عن الأونروا :
تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير.
 
لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. ويبلغ العجز المالي في الموازنة العامة حاليا ما مجموعه 67,2 مليون دولار.
 
للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:
عدنان أبو حسنه
المستشار الإعلامي
مكتب : 531 6777 8 972+
 
سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا باللغة العربية
خلوي: 8295 216 54(0) 972+
مكتب: 0724 589 2(0) 972+
[email protected]