المفوضية الأوروبية تتبرع بأكثر من 11 مليون يورو لإغاثة لاجئي فلسطين من خلال الأونروا

02 تشرين الأول 2012

القدس الشرقية
2 تشرين الأول 2012

أعلنت دائرة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية التابعة للمفوضية الأوروبية (إيكو) عن تقديمها تبرعا بقيمة تزيد عن 11 مليون يورو لبرامج الإغاثة الإنسانية في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا). وسيعمل هذا التبرع على تعزيز عمل الوكالة في مساعدة الأشخاص الأشد عرضة للمخاطر في سورية ولبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي معرض تعقيبه على هذا التبرع، قال فيليبو غراندي المفوض العام للأونروا أن "دائرة المساعدات الإنسانية قد كانت على الدوام داعما قويا للمساعدة الإنسانية للاجئي فلسطين منذ أكثر من عقد من الزمان". وأضاف غراندي بالقول "وليس هناك وقت أكثر أهمية من هذا الوقت لقيامهم بتقديم الدعم لبرامج الطوارئ في أقاليم العمليات هذه".

وسيعمل هذا التبرع على المساعدة في تخفيف الضغط عن برامج الأونروا الإنسانية في الوقت الذي تزداد فيه حاجة المستفيدين من عمليات الوكالة.

وتأتي هذه التبرعات الأخيرة من (إيكو) في أعقاب مساعدات تم تقديمها في وقت مبكر للأونروا بقيمة 8,75 مليون يورو من أجل عمليات الإغاثة الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة إلى جانب 1,215 مليون يورو من أجل عمل الوكالة في لبنان. ويعد الاتحاد الأوروبي المانح المتعدد الأكبر للأونروا.

عمل الأونروا الطارئ في سورية
في الوقت الذي يشتد فيه النزاع في سورية ويزداد انتشارا، فإنه يقدر بأن 225,000 لاجئ من فلسطين في سورية قد تضرروا الآن بشكل مباشر، وسيخصص مبلغ 1,5 مليون يورو من التبرع الأخير المقدم من (إيكو) لتمويل هذه العمليات التي سيقوم بتنفيذها موظفو الأونروا في سورية والبالغ عددهم 3,600 موظف وموظفة.

المساعدات الغذائية في غزة
كما سيتم إنفاق ستة ملايين يورو من هذا التبرع لتمويل المساعدات الغذائية في غزة التي يوجد فيها أكثر من 735,000 لاجئ يعانون من انعدام الأمن الغذائي أو عرضة لأن يكونوا كذلك. وتشتمل المساعدات الغذائية الطارئة التي تقدمها الأونروا في غزة على عمليات توزيع مستهدفة للأشد عرضة للمخاطر إلى جانب التغذية التكميلية المدرسية في مدارس الوكالة.

المساعدة الغذائية للاجئين المهجرين في مخيم نهر البارد بلبنان
لطالما كانت المساعدات الغذائية في صلب الدعم الذي تقدمه الأونروا للاجئي فلسطين الذين شردوا من مخيم نهر البارد في شمال لبنان منذ أن تم تدميره في عام 2007، وسيتم تخصيص مليون يورو من هذا التبرع الأخير لمساعدة ما يقارب من 26,000 شخص متضرر جراء الوضع.

برامج الحماية في لبنان والضفة الغربية
سيتم إنفاق ما مجموعه 215,000 يورو من تبرع (إيكو) على برامج الحماية التي تقوم بها الأونروا في لبنان لحماية وتعزيز حقوق لاجئي فلسطين. وفي لبنان، تركز برامج الحماية على الحقوق الاقتصادية بما في ذلك الحق في العمل. وإضافة لذلك، سيتم إنفاق ما مجموعه 750,000 يورو على مجالات الحماية الرئيسة في الضفة الغربية، بما في ذلك التشريد القسري وتمكين المجتمعات الواقعة في دائرة الخطر.

استحداث فرص العمل في الضفة الغربية
سيتم تخصيص مليوني يورو من التبرع الأخير الذي قدمته (إيكو) لتمويل برنامج الأونروا لاستحداث فرص العمل من أجل التخفيف من الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها 26,000 عائلة في الضفة الغربية. وستعمل تلك الأموال على المساعدة في اجتثاث الفقر واستعادة الكرامة في الوقت الذي تعمل فيه أيضا على المساهمة في تنمية المجتمع المحلي وحمايته.

--- انتهى ---

معلومات عامة

الإتحاد الأوروبي : يعد الاتحاد الأوروبي المانح المتعدد الأكبر للأونروا منذ عام 1971، وهو يساهم سنويا في الموازنة الرئيسة لبرامج الأونروا مما يعزز مقدرة الوكالة على تقديم الخدمات الضرورية للاجئي فلسطين الذين يعيشون في الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان وسورية والأردن. وفي الأعوام الأحد عشر الأخيرة، قدم الاتحاد الأوروبي أكثر من 1,3 مليار يورو كدعم لعمل الأونروا.

الأونروا : تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين من لاجئي فلسطين المسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير والمساعدة الطارئة. لم تواكب التبرعات المالية للأونروا مستوى الطلب المتزايد على الخدمات والذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين المسجلين والحاجة المتنامية والفقر المتفاقم. ونتيجة لذلك، فإن الموازنة العامة للوكالة والتي تعمل على دعم الأنشطة الرئيسة لها والتي تعتمد على التبرعات الطوعية بنسبة 97% قد بدأت في كل عام وهي تعاني من عجز متوقع كبير. وفي عام 2012، كان العجز المالي الأولي في الموازنة العامة يبلغ 75 مليون دولار.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:
 
 سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا باللغة العربية
خلوي: 8295 216 54(0) 972+
مكتب: 0724 589 2(0) 972+
[email protected]