الموسيقى الأمريكية تحضر في قاعات الأونروا في مدرسة قطنة الأساسية للإناث في الضفة الغربية

30 حزيران 2017
فرقة "The Exchange" يؤدون في قاعة ممتلئة في مدرسة قطانة للبنات في الضفة الغربية. تم هذا الأداء الموسيقي كجزء من برنامج الموسيقى الامريكية في الخارج الذي ينظمه مكتب الشؤون التعليمية والثقافية التابع لوزارة الجارجية الأمريكية. الحقوق محفوظة للأونروا 2017، تصوير ريهام جعفري

"إنها فرصة لا تصدق بأن نغني لهؤلاء الأطفال. أعتقد بأن هذا العرض سيكون شيئا لا نستطيع نحن والأطفال نسيانه" يتحدث ألفريدوا أوستين، وهو عضو في فرقة "The Exchange". هذه الفرصة تحدث مرة في الحياة ونعبر عن شكرنا لوجودنا هنا لمشاركة هذه اللحظات".

في الرابع من أيار، استمتعت المئات من الطالبات من مدرسة قطنة الأساسية بالحفلة الموسيقية التي قدمتها فرقة "The Exchange" الأمريكية. تخلل الحفل التصفيق والرقص إلى جانب الأغاني في قاعة المدرسة، حيث سنحت للطلاب والمعلمين الفرصة للاستماع الى الأنماط الموسيقية المختلفة كما استمعوا أيضا إلى أشكال جديدة من الموسيقى الأمريكية.

لم يكن العرض ممكنا إلا من خلال الشراكة بين الأونروا ودائرة الشؤون الثقافية في القنصلية الأمريكية العامة كجزء من برنامج الموسيقى الامريكية في الخارج. يكمل العرض الموسيقي، والذي تم إنجازه بالتنسيق مع القنصلية الأمريكية العامة في القدس، الأنشطة اللامنهجية التي يجري تنفيذها في مدارس الأونروا.

كفنانين ضمن برنامج الموسيقى الأمريكية في الخارج، تمثل فرقة "The Exchange" الجيل الجديد للسفراء الموسيقيين الذين يذهبون ما وراء جدران القاعات الموسيقية للتفاعل مع غيرهم من الموسيقيين والمواطنين في أرجاء العالم. تنطلق كل عام ما يقارب تسعة فرق مثل فرقة "The Exchange" في جولة متعددة البلدان لمدة شهر، حيث ينخرطون مع الجماهير العالمية من خلال الحفلات الموسيقية العامة.

تتحدث سدين الفقيه، وهي طالبة في مدرسة قطنة تبلغ من العمر 12 عاما عن حضورها للعرض: " لقد كان العرض مسليا جدا، كما وفر لنا الفرصة للتخلص من الضغوطات. تضيف سدين: "لقد كانت الحفلة تجربة لا يمكن نسيانها أذ استمتعت بها كثيرا. تضيف زميلاتها ملك صلاح، 14 عاما: "إنه نشاط رائع يعطينا الفرصة للتعلم عن الثقافات الأخرى. إنه الترفيه الذي يهدف لتحسين المستوى الأكاديمي والحياة الاجتماعية للطالبات."