دعم بريطاني جديد للاجئين الفلسطينيين عبر الأونروا

12 حزيران 2012

11 حزيران 2012
لبنان

خلال زيارته للبنان اليوم، أعلن وزير شؤون التنمية الدولية البريطاني آلان دنكان عن حزمة جديدة من المساعدات البريطانية على مدى ثلاث سنوات لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) لدعم اللاجئين الفلسطينيين في المنطقة.

ستساهم المساعدات البريطانية الجديدة في تأمين الرعاية الصحية والتعليم وخدمات حيوية أخرى لعشرات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة وسورية ولبنان والأردن.

 سيشمل الدعم الجديد ما يلي :

  • تعليم حوالي 36,000 طفلًا في السنة
  • توفير ما لا يقلّ عن 4 مواعيد طبيّة قبل الولادة لما يفوق 6,000 امرأة حامل
  • تحويلات نقديّة لأكثر من 20,000 أسرة في السنة وإعطاء كلّ أسرة على انفراد المرونة لشراء ما تحتاجه وتشجيع الاقتصاد المحلّي.

أتى الإعلان عقب زيارة قام بها الوزير إلى مخيم برج البراجنة في بيروت للاطلاع على المساعدة التي تقدمها الأونروا. كما أنه التقى المفوض العام لوكالة الأونروا فيليبو غراندي لبحث الإصلاحات التي تقوم بها الوكالة لتقديم خدمات أفضل والتأكد من تمكن الأونروا من تقديم الخدمات للاجئين على أفضل وجه في أنحاء المنطقة.

وفي تصريح له قال الوزير البريطاني لشؤون التنمية الدولية:
"اليوم في لبنان شاهدت بنفسي العمل الممتاز الذي تقوم به وكالة الأونروا لتحسين حياة اللاجئين الفلسطينيين. كما التقيت بطاقم عملها المتفاني واستمعت إلى روايات من اللاجئين الذين تحولت حياتهم نحو الأفضل بفضل عملهم.

"فمن خلال تأمين الدراسة والرعاية الصحية والإغاثة والحماية، تساعد الأونروا في تحسين الأوضاع المعيشية والفرص على المدى الطويل لعشرات الآلاف من الفلسطينيين، وتلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة وتقديم الدعم الغذائي والمادي للأكثر ضعفا.

"وإني أفتخر اليوم بإعلان أن المملكة المتحدة قادرة على تقديم دعمها المستمر لهذا العمل  المهم".

و قال المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي:
"أتقدم بالشكر  للمملكة المتحدة لدعمها المستمر. فهي نموذج للدول المانحة، ثابتة في التزاماتها المادية ومؤيدة لمهمة الأونروا للتنمية البشرية.

"ومن خلال تقديم دعم  يمكننا أن نتوقع استلامه على مدى ثلاث سنوات، ستمكّن المملكة المتحدة الأونروا  من التخطيط مقدما لتلبية الاحتياجات على الأجل الأطول."

وإلى جانب تأكيد تقديم هذا التمويل الجديد، تحدث الوزير عن دعم أوسع قدمته المملكة المتحدة لمن في المنطقة، بما في ذلك المعونات الطبية والمأوى وغير ذلك من المساعدات الإنسانية للمتضررين من القتال في سورية، وكذلك الدعم الاقتصادي المقدم  للمنطقة من خلال  صندوق الشراكة العربية."

ملاحظات لرؤساء التحرير

  • تصل قيمة الدعم للسنوات الثلاث المقبلة لمبلغ 7.5 مليون جنيه استرليني تم الموافقة عليه هذا العام، بالإضافة إلى 99.5 مليون جنيه استرليني حتى عام 2015.
  • لكي تتمكن الأونروا من توقّع المساعدات التي تحتاجها لتلبية الاحتياجات هنا على الأجل الطويل، فإن التمويل المقدم من المملكة المتحدة مضمون على مدى ثلاث سنوات، حتى عام 2015. وسيكون جزء من هذا التمويل مرتبطا بتنفيذ إصلاحات تهدف لتحسين فعالية وكفاءة الخدمات التي تقدمها الأونروا للاجئين.
  • المملكة المتحدة هي من أوائل المستجيبين للاحتياجات الإنسانية المتنامية للشعب السوري، وتواصل لعب دورها في الاستجابة الإنسانية من المجتمع الدولي. يلبي الدعم البريطاني الاحتياجات الإنسانية الحيوية في سورية وفي الدول المجاورة. وقد خصصنا الآن مبلغ 8.5 مليون جنيه استرليني لتوفير مساعدات غذائية عاجلة لحوالي 24,000 أسرة داخل سورية، ومازالت تصل المزيد من المواد الغذائية والمساعدات الطبية كل أسبوع.
  • يساهم الدعم المقدم من المملكة المتحدة من خلال وكالة الأونروا في توفير مساكن آمنة ومناسبة لما يفوق 1,900 ممن يهجرون بيوتهم نتيجة للعنف في الأردن ولبنان وتركيا والعراق.
  • صندوق الشراكة العربية هو مبادرة مشتركة بين وزارتي الخارجية والتنمية الدولية تعمل من خلالها المملكة المتحدة بالشراكة مع دول المنطقة التي تسعى للاستجابة للتطلعات المشروعة لشعوبها. وقد خصصنا 110 ملايين جنيه استرليني على مدى أربع سنوات، وهو يتضمن:
  1.  70 مليون جنيه استرليني من خلال صندوق الشراكة العربية للتسهيلات الاقتصادية الذي تديره وزارة التنمية الدولية لدعم الإصلاح الاقتصادي وبناء اقتصادات أكثر شمولية ونشاط ومندمجة دوليا.
  2.  40 مليون جنيه استرليني لصندوق الشراكة العربية المعني بالمشاركة الذي تديره وزارة الخارجية لدعم إجراء انتخابات حرة ونزيهة وتنمية برلمانات وإعلام وقضاء أكثر قوة.

يركز برنامج الشراكة العربية للتسهيلات الاقتصادية جهوده في الدول التي تتبنى الإصلاح، بما فيها الأردن ومصر وتونس والمغرب وليبيا.

--- انتهى ---

معلومات عامة
الأونروا هي وكالة تابعة للأمم المتحدة تأسست من قبل الجمعية العامة في عام 1949 وتم تفويضها بولاية تقديم المساعدة والحماية لحوالي 5 ملايين لاجئ فلسطيني مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بمساعدة لاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والأراضي الفلسطينية المحتلة لتحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل لمحنتهم. وتشتمل خدمات الوكالة على التعليم والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والإقراض الصغير والمساعدة الطارئة. يتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.

 للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

كريستوفر غانيس
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 2659 240 54(0) 972+
مكتب: 0267 589 2(0) 972+
[email protected]

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا باللغة العربية
خلوي: 8295 216 54(0) 972+
مكتب: 0724 589 2(0) 972+
[email protected]

أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن