سلسلة زملاؤنا الذين قُتلوا. معجزة انتهت حياتها بسرعة: قصة نور

11 حزيران 2024
نور تشارك في فعاليات اليوم العالمي للسكري. الحقوق محفوظة للأونروا، 2024

لتحميل مصادر وسائط المعلومات الخاصة بالأونروا، أنقر هنا

في وقت مبكر من صباح يوم 2 كانون الثاني، قتلت نور خلال غارة جوية إسرائيلية على دير البلح في غزة. لقد كانت نور تبحث عن ملجأ في منزل شقيقتها عندما تم قصفه بقنبلة في الساعة الثانية صباحا، وأدى القصف إلى مقتل نور ووالدتها وشقيقتيها صفاء وهديل وطفلي شقيقتها هشام ورفيق وشقيقيها بلال وبهاء. منذ اندلاع الحرب في 7 تشرين الأول، دمرت الكثير من العائلات، وشطب بعضها من السجل المدني للسكان بالكامل.

كانت نور، وهي من مواليد مدينة خان يونس، متفوقة أكاديميا منذ نعومة أظفارها، وكانت مهتمة بشكل خاص بالعلوم. حتى أنها حفظت القرآن الكريم وتخرجت من جامعة الأزهر في غزة عام 2017، وحصلت على شهادة البكالوريوس في العلاج الطبيعي.

عُرفت نور بذكائها ونبوغها الأكاديمي، وانضمت إلى مستشفى ناصر الطبي كأخصائية علاج طبيعي، وخدمت هناك لمدة ثلاث سنوات حتى التحقت بالأونروا في آذار 2022. تصفها شقيقة نور الباقية على قيد الحياة قائلة: "لقد كانت قدس البيت ومسرى إخوتها".

كما أشادت بها ابتسام صقر، مسؤولة خدمات العلاج الطبيعي في الإقليم ورئيسة قسم العلاج الطبيعي في الأونروا، قائلة: "نور كانت الموظفة الهادئة التي تعمل بهدوء، أنيقة بتعاملها ومظهرها، تحب مرضاها وهم يبادلونها الحب والاحترام وهم يلمسون الاهتمام بهم حسيا ونتائج تدخلها العلاج ظاهريا".

"جميع من يعرف نور يحترمها لأخلاقها الرفيعة وهدوءها، خبر مقتلها كان موجعا جدا لزملائها ولكل من عرفها، كان لها الكثير من الاحلام والطموحات، ولكنها قتلت جميعا معها". تضيف ابتسام. وحتى 19 أيار، كانت 96 نقطة طبية وسبعة مراكز صحية تابعة للأونروا تعمل في قطاع غزة، ولم يتم استلام أي إمدادات طبية منذ أكثر من أسبوع بسبب إغلاق معبري رفح وكرم أبو سالم وتعطل الوصول. وتواصل الأونروا التكيف مع الوضع المتقلب حيث قامت بإنشاء نقطة طبية إضافية في كلية تدريب غزة اعتبارا من 16 أيار، وتقدم التحية لأكثر من 660 موظفا من موظفي الرعاية الصحية الذين يواصلون العمل في المراكز الصحية التابعة للوكالة التي لا تزال تعمل.

إن الأونروا تكرم خدمة وذكرى نور وموظفي الأونروا الآخرين الذين قتلوا في الحرب الدائرة في قطاع غزة والبالغ عددهم 188 موظفا. إن تفانيهم وبطولتهم دين في أعناقنا للأبد.