فرق الأونروا الصحية المتنقلة تدعم لاجئي فلسطين في أنحاء الضفة الغربية

23 آذار 2021
المتطوعة في العيادة المتنقلة للاجئين الفلسطينيين ، سعيدة قبعه تتلقى استشارة طبية © الحقوق محفوظة للأونروا ، 2021

تروي سائدة قبها تجربتها مع فرق الأونروا الصحية المتنقلة قائلة: "أقوم بزيارة العيادة مرتين بالأسبوع باعتباري متطوعة مع وكالة الغوث. حيث احاول مساعدة اهل قريتي الذين يأتون إلى هنا. ومع كل مرة تتوضح وتتأكد حاجة الناس لوجود عيادة ثابتة في قريتنا. ففي الأيام التي لا تتواجد فيها العيادة المتنقلة، تُجبر الأمهات على المشي لثلاث كيلومترات لعبور حاجز برطعة العسكري، وهنّ يحملنّ اطفالهنّ على كتفهنّ، ومن ثم التنقل بالسيارة لمدة 40 دقيقة للوصول إلى أقرب مركز صحي في جنين".

تستذكر سائدة أيضاً، وهي لاجئة من قرية برطعة شمال الضفة الغربية، كيف انقذت عيادة الأونروا المتنقلة الشهر الماضي حياة لاجئيّن اثنين من القرية، أحدهما دخل في غيبوبة سكر والآخر تعرض لحروق بالغة في جسده، ولم يجدا المساعدة الطبية الأولية إلا من خلال هذه العيادة.

بفضل الدعم الذي تخطى 208,000  دولار أمريكي، والذي تلقته الأونروا من صندوق التمويل الإنساني في الأرض الفلسطینیة المحتلة، وفرت الأونروا في 2021 ثلاثة فرق صحية متنقلة جديدة لضمان وصول تجمعات اللاجئين في المناطق النائية إلى خدمات الرعاية الصحية الأولية بشكل مستمر أثناء فترة تفشي فيروس كوفيد-19. وتخدم الفرق الصحية المتنقلة تسعة مناطق نائية في المنطقة (C) بالضفة الغربية بإجمالي عدد سكان يقدر بنحو 40 ألف شخص، أهمها: أم الخير، عرب الرشايدة، النبي صموئيل، والعيزرية، برطعة وكفر قدوم. وتعاني التجمعات المستهدفة من مخاطر إنسانية من ناحية عزلتها مما قلل بشكل كبير من إمكانية الوصول إلى الخدمات الصحية.

لا يزال لاجئو فلسطين في برطعة يتحملون وطأة محدودية حرية الحركة، نتيجة للاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية ونظام التصاريح الحالي والجدار. كما تأثر سكان القرية كثيرا بتدهور الأوضاع الاقتصادية الناتج عن انتشار فيروس كوفيد-19، مما صعّب من صولهم إلى الخدمات الصحية الضرورية. وتضيف سائدة: "تتراوح تكلفة الاستشارة الطبية في أقرب عيادة ما بين 200-300 شيكل، أي حوالي 90 دولارًا أمريكيًا. وهذا يؤكد الحاجة إلى الخدمات الصحية المتنقلة التي تقدمها الأونروا".

تقول مديرة شؤون الأونروا في الضفة الغربية غوين لويس: "إن الأونروا ما تزال مهتمة كثيرا بتقديم المساعدة للاجئين، لا سيما في ظل جائحة كوفيد -19، بما في ذلك المناطق الأكثر تهميشا، مثل قرية برطعة. حيث توفر هذه العيادات المتنقلة خدمات رعاية صحية متقدمة لهذه الفئة المهمشة من اللاجئين".

يتألف كل فريق صحي متنقل للأونروا من طبيب/ة وممرض/ة وصيدلي/ة وكاتب/ة لتسجيل المرضى. حيث يعملون معًا على توفير الرعاية الصحية الأولية، بما في ذلك الاستشارات الطبية والفحوصات وصرف الأدوية الأساسية والأدوية لمرضى الأمراض المزمنة والأمراض غير المعدية في مكان مناسب حددته التجمعات نفسها. بالإضافة إلى ذلك، يقوم الفريق الصحي المتنقل بتنفيذ أنشطة توعوية لمكافحة انتشار فيروس كوفيد-19.

وأثنى عبد الله قبها نائب رئيس بلدية برطعه، على الخدمات التي قدمتها وكالة الغوث للقرية قائلاً: "تعددت هذه الخدمات ما بين الرعاية الطبية وأدوية للاجئين من أصحاب الأمراض المزمنة". 

وتعد الاونروا المزود الرئيسي للرعاية الصحية الأولية للاجئي فلسطين في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية. وخلال جائحة كوفيد -19، ساهمت الأونروا في تعزيز توفير الخدمات الصحية الأساسية للتجمعات النائية، ودعم وصولهم إلى الرعاية الصحية، بصفته حق أساسي من حقوق الإنسان.

ادعم حقوقهم اليوم من خلال www.donate.unrwa.org #PalestineRefugeesAtRisk

إن صندوق التمويل الإنساني في الأراضي الفلسطينية المحتلة هو صندوق طوارئ مشترك للأراضي الفلسطينية المحتلة وهو متوائم بشكل أساسي لدعم تقديم الاستجابة الإنسانية الاستراتيجية للقطاعات والمناطق ذات الأولوية وفقاً للاحتياجات.