ماليزيا تتبرع بمبلغ مليون دولار أمريكي لدعم عمليات الأونروا في غزة

06 كانون الأول 2012

6 ديسمبر 2012
القدس

قامت حكومة ماليزيا بتقديم مساهمة مالية قدرها مليون دولار أمريكي لدعم عمليات الاونروا في قطاع غزة المحاصر بعد الصراع الأخير هناك في شهر نوفمبر تشرين الثاني، كما وسبق أن قدمت ماليزيا الشهر الماضي مساهمة مالية تقدر ب 200،000 دولار أمريكي لدعم الخدمات العادية التي تقدمها الوكالة في الضفة الغربية، وغزة، والأردن، ولبنان، وسوريا.

تم الإعلان عن هذا التبرع من خلال وسائل الإعلام بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ، حيث قال رئيس الوزراء الماليزي داتوك سيري نجيب تون رزاق ان المساهمة المالية الأخيرة كانت ضرورية وأساسية لإستمرارية تقديم المساعدة في البلاد للاجئين الفلسطينيين. وأضاف: "نأمل ونصلي من اجل التوصل إلى حل سريع ودائم لهذا الظلم التاريخي" وقال: "في الوقت الحالي، ستواصل ماليزيا تقديم المساعدة والدعم للشعب الفلسطيني، سواء كان ذلك نقدا أو عينا".

ومن ناحيته، قال مدير عمليات الأونروا في غزة روبرت تيرنر ،مرحبا بهذه المساهمة: "نحن سعداء للغاية أن الحكومة الماليزية قد استجابة وبسرعة للاحتياجات الطارئة للاجئين الفلسطينيين في غزة، علما ان هذه المساهمة المالية المقدمة من الحكومة الماليزية هي الأكبر من نوعها حتى الآن". وأضاف: "إننا نتطلع إلى مواصلة شراكتنا مع دولة ماليزيا"، كما وقال: "نعمل جنبا إلى جنب لدعم احتياجات اللاجئين الفلسطينيين في جميع ميادين عمليات الأونروا".

من الجدير بالذكر، ان حكومة ماليزيا قامت بتقديم مساهمات مالية تقدر ب 350،000 دولار أمريكي بين عامي 2009 و 2011 لدعم برامج الأونروا، مما يجعل المساهمة الاخيرة هذه الاكبر من نوعها حتى الآن من حكومة ماليزيا. كما وكانت أيضا صوتا مؤيدا قويا للوكالة، حيث أعربت وباستمرار عن دعمها لإيجاد حل عادل للمشكلة الفلسطينية.

-انتهى-

معلومات عامة

الأونروا هي وكالة تابعة للأمم المتحدة أنشأتها الجمعية العامة في عام 1949 وأنيطت بها مهمة تقديم المساعدة والحماية لنحو 5 ملايين لاجئ فلسطيني مسجل وتتمثل مهمتها في مساعدة اللاجئين الفلسطينيين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة لتحقيق أقصى إمكانياتهم في مجال التنمية البشرية، في انتظار التوصل إلى حل عادل لمحنتهم. خدمات الأونروا تشمل التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنى التحتية للمخيمات والتمويل الصغير ومساعدات الطوارئ.

الدعم المالي للأونروا لم يواكب زيادة الطلب على الخدمات والناجمة عن تزايد أعداد اللاجئين المسجلين، وتوسع الحاجة، وتفاقم الفقر. ونتيجة لذلك، فان الميزانية العامة للوكالة، والتي تغطي الأنشطة الأساسية للأونروا وتعتمد ما نسبته 97 في المائة منها على التبرعات، تبدأ كل عام بعجز كبير متوقع.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:
سامي مشعشع

الناطق الرسمي للأونروا باللغة العربية
خلوي: 8295 216 54(0) 972+
مكتب: 0724 589 2(0) 972+
[email protected]