"ما من عقبة توقف الحلم": ابداع طلاب مركز سبلين للتدريب في الامتحانات الرسمية

12 كانون الثاني 2021
الطالب عبد الله الحسين في الصف في مركز تدريب سبلين التابع للأونروا ، لبنان.© الحقوق محفوظة للأونروا ، 2019

في العام 2020، خضع 41 طالبًا في دورة البناء والأشغال العامة والادارة والتنظيم في مركز سبلين للتدريب للامتحانات الرسمية لشهادة الامتياز الفني، بعد عامين من دراستهم في المركز. وعلى الرغم من الصعوبات التي واجهوها في السنة الماضية، لم يحقق جميع الطلاب البالغ عددهم 41 طالبًا النجاح فحسب، بل استطاع تسعة طلاب منهم الحصول على تقدير جيد جدا" بينما نجح أحد عشر طالبًا آخرون بتقدير جيّد اجتياز هذه الامتحانات الرسمية يساعد على فتح آفاق جديدة للطلاب ويسمح لهم بالتقدّم بالدراسة أو البحث عن فرص عمل أفضل.

بدأ الطلاب دراستهم في عام 2018. يشرح السيد عماد المناصري، مسؤول قسم التجارة في مركز سبلين للتدريب، كيف كانت بداية دراستهم أساسا متيناً. "كانت السنة الأولى من دراستهم عامًا عاديًا بدون فيروس كورونا وبدون إغلاق، مما يعني أن كان لديهم أساسًا جيداً للسنة الثانية. كنا محظوظين بوجود طلاب ناضجين لديهم الحافز للنجاح، كما اننا بنينا طرقًا فعالة للتواصل للعام الثاني."

السنة الدراسية 2019-2020 كانت صعبة بشكل خاص على الطلاب في لبنان. قبل انتشار كوفيد-19 واغلاق المدراس في شهر فبراير/شباط، كانت المدارس والمؤسسات المهنية تقفل أبوابها بسبب الاحتجاجات واضطراب الوضع الأمني بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول 2019. وفي هذا السياق، يوضح عماد المناصري أنه على الرغم من أن تحدي كوفيد-19 هو تحدي عالمي ويؤثر على الطلاب في جميع أنحاء العالم، "فقد بنينا جسور اتصال مع طلابنا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي خلال أوقات الاحتجاجات في لبنان في شهر أكتوبر/تشرين الأول 2019 ولذا كنا مستعدين للتعامل مع التحدي المتمثل في تدريس ما تبقى من المناهج عن بعد بعد تفشي فيروس كورونا."

يشرح عبد الله، وهو طالب إدارة الأعمال الذي اجتاز مؤخرًا امتحان شهادة الامتياز الفني، كيف كان العام الماضي من منظور الطلاب: " كان هذا العام مختلفًا تمامًا عن السنوات السابقة، فقد كان مليئًا بالتحديات والصعوبات بالنسبة لنا ولمعلمينا، لكنني واجهت كل هذه الأمور لأنني أريد تحقيق أهدافي. ففي بداية الاغلاق، تم إغلاق المركز فجأة، وكتبنا لا تزال بالداخل – فهذا كان أول تحدي لنا. لكن مدرسينا بدأوا بالفعل في نسخ الدروس وإرسالها إلينا. لقد قام المعلمون ما في وسعهم لمساعدتنا على التكيف مع طريقة التعليم الجديدة عبر الإنترنت."

وأردف قائلاً: "في البداية، لم يتلقى الطلاب التعلم عن بعد بشكل جيد، ولكن أصبحت هذه الطريقة وسيلة أساسية وآمنة وهامة للتعلم. أحببت التعلم عن بعد واعتدت عليه بسرعة. أشعر أنه يمنحني مزيدًا من المرونة في جدولة المهام - فنحن شأننا شأن العالم بخصوص هذه المشكلة ".

قبل تفشي كوفيد-19، تم توفير دورات تدريبية مخصصة، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، لمدربي مركز سبلين لزيادة إلمامهم بمنهج الامتياز الفني الرسمي. لقد قدم خبراء من لجان الامتحانات الوطنية اللبنانية ومن معاهد التعليم والتدريب التقني والمهني المرموقة دورات تدريبية تربوية لمعلمي مركز سبلين لزيادة إلمامهم في متطلبات ومعايير الامتياز الفني ومساعدتهم على تطبيق استراتيجيات التدريس الناجحة في الفرع هذا.

قام مدرس الأونروا عماد المناصري بالتقاط صورة مع طلابه في رحلة صفية قبل انتشار جائحة كوفيد -19. © 2019 الأونروا
قام مدرس الأونروا عماد المناصري بالتقاط صورة مع طلابه في رحلة صفية قبل انتشار جائحة كوفيد -19. © 2019 الأونروا

يصف عماد المناصري الدورات قائلاً: "لقد ساعدتنا اللقاءات مع المدربين وخبراء التدريب المهني في لبنان على فهم جوانب شهادة الامتياز الفني المهمة وإعداد طلابنا للامتحانات. فالبرنامج هذا غطّى العديد من المواضيع المهمة بدءًا من اكتساب المدرب لمهارات التدريب وشمل ورش عمل مع خبراء في مجال الامتياز الفني. لقد استفدنا كثيرًا من هذا البرنامج لهذا العام وفي المستقبل أيضًا ".

الطالبة نادين ابو سعدو © صور الاونروا 2020
الطالبة نادين ابو سعدو © صور الاونروا 2020

تصف نادين، وهي طالبة البناء والأشغال العامة التي اجتازت امتحان شهادة الامتياز الفني بجدارة، كيف شعرت بالاستعداد الجيد والثقة قبل امتحاناتها وهي مسرورة بحصولها على النتيجة التي طمحت إليها. وقالت: "أود أن أكمل دراستي في الجامعة ، لكن الوضع الاقتصادي سيء للغاية ، خاصة هذه الأيام. آمل أن أحصل على منحة دراسية تتيح لي تحقيق حلمي ". ونادين متحمسة لإيجاد طريقة لتحقيق حلمها، قالت: "إذا كان لديك حلم، كافح من أجله ولا تستسلم، فالوضع صعب، لكن ما من عقبة توقف الحلم."

لقد كان عامًا صعبًا للطلاب في كل مكان، ولكن بالنسبة لهؤلاء الطلاب البالغ عددهم 41 طالبًا، يبدو المستقبل أكثر إشراقًا. قال عماد في رسالة لطلابه: "كنت أتوقع منكم النجاح لأنكم تتمتعون بقوّة الإرادة. لقد أمضيتم وقتًا طويلاً في الدراسة والاستعداد لهذا الامتحان" ، "لكم كل احترامي وإعجابي، وأنا أتطلع لرؤيتكم في غضون سنوات قليلة، تتفوقون في الجامعات أو في وظائف تليق بكم ".