مبادرة المعلم الصغير: صندوق قطر للتنمية يدعم تمكين طلبة لاجئي فلسطين الذين يسعون لأن يصبحوا معلمين

02 آذار 2020
المعلمون الصغار وطلبتهم في مدرسة الأونروا بجبل الحسين في عمان – الأردن. الحقوق محفوظة للأونروا، 2019. تصوير دانيا البطاينة

جميعنا لديه حلم يرغب بتحقيقه. هل تتذكرون عندما كان البالغون يسألوننا ماذا نريد أن نصبح عندما نكبر؟ كنا نرد بحماسة ونقول "أريد أن أصبح طبيبا! مهندسا! فنانا!" والآن، اجتمع الجيل القادم من المعلمين سويا من أجل العمل على تحقيق هدفهم في مدرسة الأونروا بمنطقة جبل الحسين في الأردن وذلك من خلال مبادرة المعلم الصغير.

وقالت تالا عبدالرحيم، وهي طالبة بمستوى الصف العاشر وإحدى المشاركات في البرنامج "عندما تم إطلاق هذا البرنامج، كان الهدف من وراءه تحسين التحصيل التربوي لطلبة المدارس الابتدائية"، مضيفة بالقول: "إلا أنه تبين أنه قام بالفعل بمساعدتي في تحقيق حلمي بأن أصبح معلمة في المستقبل!"

تم إطلاق مبادرة المعلم الصغير بهدف رفع درجات الطلاب في الصفوف الثاني والثالث، علاوة على معالجة التحديات السلوكية من خلال التوجيه من قبل معلمين من الطلاب الأكبر سنا. إن مشاركة طلبة الصفوف التاسع والعاشر في تعليم أقرانهم الأصغر سنا قد نتج عنها زيادة في التحصيل في أساسيات القراءة والكتابة والرياضيات.

"نلتقي بمعلمينا خلال فترات الحصص الحرة ونعمل من خلال أوراق العمل التي نقوم بتحضيرها من أجلهم. وبمساعدة معلمين، استطعنا خلق مصادر تجعل من المعلومات سهلة الفهم على الطلبة الأصغر سنا"، تقول تالا.

بدورها، تقول آمنة غوانمة التي تعمل معلمة إسناد مدرسي بأن "هذه المبادرة كانت ولا تزال إنجازا عظيما في زيادة المستوى التربوي لطلبتنا! إن أكثر من 70% من الطلبة الذين اشتركوا في مبادرة المعلم الصغير قد تحسنوا سلوكيا وتعليميا".

ومع وجود 25 طالب إلى جانب 20 معلم يعملون بجد في البرنامج، فقد أظهرت النتائج الصفية نجاحا واضحا من قبل المبادرة. "أصبح بمقدوري اليوم القراءة والكتابة بشكل جيد"، تقول دانا حسين التي تدرس بمستوى الصف الثاني والتي تحضر مساقات المبادرة. وبسعادة بالغة، تضيف دانا قائلة "أريد أن أصبح شرطية عندما أكبر!"a

وتقدم الأونروا في الأردن خدمات تعليمية نوعية لأكثر من 118,000 طالب لاجئ من فلسطين في حوالي 169 مدرسة تنتشر في أرجاء البلاد.

ولم تكن مبادرة المعلم الصغير ممكنة لولا الدعم المقدم من الدول المانحة. فمن خلال التبرع متعدد السنوات من قبل صندوق قطر للتنمية لعامي 2019-2020، تستطيع الأونروا مواصلة تقديم خدماتها الرئيسية بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية.