معتز غطاشة: استخدام الإبداع لجعل العلوم ممتعا، قصة معلم الأونروا الذي يستلهم الخيال من خلال التعلم

13 شباط 2019
معتز غطاشة، معلم أحد مدارس الأونروا، يقف بجانب مع وزير التربية والتعليم الفلسطيني الدكتور صبري صيدم وبعض من طاقم خلال حفل تسليم جائزة الرئيس  محمود عباس للإبداع والتميز في رام الله بتاريخ 15\12\2108 . الصورة لوزارة التربية والتعليم الفلسطينية

يضطلع معلموا الأونروا بمسؤولية جسيمة لتعليم الجيل القادم من لاجئي فلسطين الشباب بحماسة. إن هذه قصة أحد أولئك المعلمين، وهو الأستاذ معتز غطاشة. فمن خلال الاستغلال الأقصى للموارد المحدودة، تمكن السيد غطاشة من أن يلهم مثل هذا الحماس للعلوم لدى طلبته الذين وصلوا للجولة النهائية من جائزة الرئيس محمود عباس لمسابقة الإبداع، والذين يمثلون الأونروا كواحدة من 203 مبادرات من مختلف المؤسسات التعليمية في الضفة الغربية وغزة. وقد حظيت مبادرة الأستاذ غطاشة بشرف الفوز لتجعل منه واحدا من 63 معلما يقدمون مشروعا فائزا.

"تلقيت تعليمي الجامعي في كلية العلوم التربوية التابعة للأونروا وفورا حصلت على عمل كمدرس في مدرسة تابعة للأونروا. لقد تم تحفيزي لاستغلال طاقتي في خدمة شعبي. إن المدرسة التي أعمل بها تقع في بيئة ريفية تتزوج الفتيات فيها غالبا في سن مبكرة. بدأت العمل لتغيير ذلك من خلال التمكين التربوي؛ وقد استطعت أن أجمع عددا كبيرا من برامج التحفيز العلمي وقمت بتأسيس مكتبة لطلبتي. لقد تمت فهرسة أكثر من 30,000 برنامج ضمن المنهاج المدرسي"، يقول السيد غطاشة بفخر.

ويواصل غطاشة بالقول: "قمت بتحفيز طالباتي للعمل في مجموعات وفرق لإجراء تجارب علمية داخل المختبر باستخدام مواد بسيطة وزهيدة الثمن والتي يمكن العثور عليها محليا أو صناعتها في المنزل. لقد أدى مثل هذا العمل إلى تحسين الأداء التربوي لدى طلبتي. كما قمت أيضا بتشجيعهن على المشاركة في مشاريع تربوية مجتمعية وذلك بهدف زيادة وعيهن بالتحديات التي تواجه مجتمعاتهن".

ومنذ عام 2006، يعمل الأستاذ غطاشة معلما لدى مدرسة ذكور الخليل التابعة للأونروا، وهو قد أمضى السنوات الثلاثة عشرة الماضية في استخدام التكنولوجيا لتحفيز طلبته وذلك عن طريق تحفيز الإبداع من خلال المشاريع والتحديات البحثية وباستخدام العلوم لتوسيع حدود خيالهم.

وتتضمن التحديات العديدة التي شارك الأستاذ غطاشة وتلاميذه بها: المختبر الافتراضي وإتقاذ مشروع غارق ومشروع الشاشة الذكية ومشروع السيارة الذكية إضافة إلى مشاريع تنفيذ المواطنة والتعليم العميق. كما عمل طلبته أيضا على بناء ذراع آلي لقطف الفاكهة.

دعم صندوق قطر للتنمية بمبلغ 4 ملايين دولار أمريكي الاونروا بداية العام 2019  كدفعة أولى من أصل أربع دفعات سيتم تحويلها من قبل الصندوق على مدار عامين قادمين حيث سيدعم هذا الدعم القطري الخدمات الأساسية للوكالة، بما في ذلك التعليم، الصحة، الإغاثة والخدمات الاجتماعية في جميع مناطق عمليات الاونروا الخمسة. هذه الاتفاقية متعددة السنوات والتي تم توقيعها على هامش منتدى الدوحة في ديسمبر ٢٠١٨، ستوفر ما مجموعه 16 مليون دولار أمريكي للميزانية الأساسية للأونروا لتمكين الوكالة من توفير الخدمات الحيوية المنقذة لحياة للاجئين الفلسطينيين في مناطق عمليات الأونروا.

يضطلع معلموا الأونروا بمسؤولية جسيمة لتعليم الجيل القادم من لاجئي فلسطين الشباب بحماسة. إن هذه قصة أحد أولئك المعلمين، وهو الأستاذ معتز غطاشة.