من بين الاقتصاد المدمر، الأونروا تمكن النساء المعيلات للأسر تطوير أعمالهن ليكن أكثر استقلالاً

06 أيار 2016
تجلس عزية أبو عمرة – 54 عام – خلف طاولة العرض في بقالتها الواقعة في حي السلام في مدينة رفح جنوب غزة، جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام

تقع بقالة عزية أبو عمرة في حي السلام في مدينة رفح جنوب غزة، حيث يبدأ الحي السكني بطريق معبد وينتهي بعدة طرق رملية غير معبدة وتحده العربات المتنقلة والبيوت المتنقلة المصنوعة من البلاستيك والأخشاب والقضبان المعدنية، وبجانب مسجد الحي تستطيع أن تجد البقالة الصغيرة حيث تجلس بها عزية خلفطاولة العرض وتنظم علب البسكويت والعلكة وألواح الشكولاتة.

وقالت عزية في تعليقها على بقالتها: "افتتحت هذه البقالة منذ 5 سنوات، وقد لاحظت من البداية وجود أصحاب محلات وبقالة أكثر تنظيماً ونجاحاً، وعندما سمعت عن مشروع تدريب النساء المعيلات لأسرهن المنفذ من قبل جمعية الكرامة –إحدى منظمات المجتمع المحلي المدعومة من الأونروا -، قررت على الفور المشاركة من أجل معرفة كيفية إعداد خطة مشروع عمل".

تعتبر عزية واحدة من أصل 295 سيدة معيلة لأسرهن في قطاع غزة حتى هذا اليوم ممن شاركن في البرنامج التدريبي حول إدارة مشروع العمل من خلال مشروع "برنامج تمكين النساء المعيلات لأسرهن"، والمنفذ من قبل مبادرة النوع الاجتماعي في الأونروا بالشراكة مع جمعية عايشة لحماية المرأة والطفل عبر 15 جمعية مجتمع محلي، وقد حصل هذا المشروع على تمويل من حكومة النرويج. يهدف البرنامج التدريبي إلى تمكين النساء المعيلات لأسرهن من التغلب على الصعوبات والفقر الذي يواجهنه في قطاع غزة من خلال تزويدهن بالمهارات التي تساعد على تحسين ظروف حياتهن. وفي نهاية كل دورة تدريبية، يتم دعوة المشاركات في التدريب لحضور يوم تدريبي على مدار يوم كامل حيث تقدم مؤسسات التمويل الصغير المعلومات حول القروض الصغيرة لمشاريع العمل الصغيرة المتاحة.

وتبقى النساء المعيلات للأسر من أكثر المجموعات ضعفاً في المجتمع والمعرضات للتهميش ولمستويات فقر عالية والوصم الاجتماعي.

ومن خلال التدريب المستهدف، يقدم المشروع مهارات تطوير الذات، والإدارة المالية والأسرية وذلك لتمكين المشاركات من التفكير بطريقة استراتيجية كصانعات قرار وتزوديهن بالمهارات اللازمة لإدارة دخولهن والسعي للإبداع في استغلال الموارد المتاحة لهن. يستهدف المشروع النساء الأرامل والمطلقات والعزباوات والمنفصلات أو ممن لديهن أزواج ولكن غير قادرين على تلبية احتياجات الأسرة بسبب الإعاقة أو الأوضاع الصحية مثلما الحال مع زوج السيدة عزية.

تقول عزية أن التدريب ساعدها على تحقيق التغيير في إدارة بقالتها من خلال تخطيط واستثمار أفضل، ومع ذلك، فهي لا تحقق أرباح كبيرة، حيث تعلّق على ذلك: "صحيحٌ أن دخلي لم يزداد بعد، إلا أن ذلك يرجع إلى الأوضاع الاقتصادية السيئة التي يمر بها قطاع غزة المرتبط بالحصار المستمر".

وفي يونيو 2016، سيدخل الحصار على قطاع غزة عامه العاشر، فالقيود المشددة على حركة الأفراد والبضائع أدت إلى شل القطاع الذي يعتمد اقتصاده على التجارة، حيث دفع ذلك الوضع، جزء كبير من السكان أن يصبحوا ضمن فئات البطالة والفقر والإعتماد على المساعدات وإنعدام الأمن الغذائي.
بالرغم من هذه الصعوبات، فإن عزية لن تتوقف عن محاولة كسب إيرادها حيث ليس لديها خيار آخر، وفي التفكير بمستقبل ابنيها، وتقول: "أريد أن أوسع بقالتي، وأن أضيف أصناف جديدة مثل الدجاج المجمد لجذب مزيد من الزبائن، وآمل أن يتمكن أحد أبنائي من الإلتحاق بالجامعة، ولكن أتمنى للآخر أن يكون قادر على القيام بمشروع عمل ثابت مماثل في المستقبل".

Participants of the ‘Empowerment Programme for Female-Heads of Households’ project during a training session in the Women Programme Centre in Nuseirat, central Gaza. They must be aged between 25 to 55 years and have a school certificate for grade 11. The requirement of age is to ensure the presence of participants who are still interested in starting businesses while the requirement of schooling addresses the need for everyone to know the basics of calculus. Each training lasts between four and five weeks, including 18 sessions in total. © 2016 UNRWA Photo by Tamer Hamam

صورة للمشاركات في مشروع "برنامج تمكين النساء المعيلات لأسرهن"، خلال إحدى الجلسات التدريبية في مركز برامج المرأة في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، ممن تتراوح أعمارهن ما بين 25 إلى 55 عام وحاصلات على شهادة الأول ثانوي، إن الهدف من شرط العمر هو ضمان أن المشاركات لديهن الاهتمام في البدء بمشاريع عمل، بينما شرط المرحلة المدرسية هو أن تكون المشاركات ملمّات بأساسيات الحساب، وتمتد كل دورة تدريبية ما بين 4 إلى 5 أسابيع وتشتمل على 18 جلسة تدريبية في المجمل. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام

Abeer Mahmoud Abu Al Saud came from Jordan to Gaza 17 years ago for marriage. The socioeconomic situation of the family continuously decreased, and she decided to open a business and contribute to the household by selling pastries to students. Today, she is the main provider of the family. © 2016 UNRWA Photo by Tamer Hamam

أتت عبير محمد أبو السعود من الأردن إلى قطا ع غزة قبل 17 عام للزواج، إلا أن وضع العائلة الاجتماعي والاقتصادي استمر في الهبوط والتدهور، حيث قررت أن تفتتح مشروع عمل وتسهم في معيشة وإعالة أسرتها عبر بيع الفطائر للطلاب، واليوم، تعتبر عبير المعيل الأساسي لعائلتها. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام

تتذكر عبير بداية مشروعها قائلةً: "بدأت أستيقظ الساعة 3 صباحاً لإعداد الفطائر، وفي نفس الوقت، بدأت الذهاب إلى السوق لمقارنة الأسعار وأقوم بحساب النفقات والربح"، وكان المشروع يتقدم بشكل جيد، ومع ذلك،شعرت عبير أنها تحتاج إلى تحسين مهاراتها ولتحقق مزيد من النجاح، وأضافت: "أشعر أن مشروعي تحسن بعد التدريب؛ ما تعلمته هو أنني كنت بحاجة إلى أكون أكثر اجتماعية وأقوم بالتشبيك والتواصل بشكل أفضل من أجل بناء وتطوير علاقات عمل لأتمكن من تسويق منتجاتي"، وتابعت أيضاً: "بينما كان زوجي معارض لمشروع العمل بسبب خوفه من أنني قد أفشل، إلا إنني أحب المغامرات والتحديات، ولم أكن يوماً خائفةً، وأشعر بالفخر بنفسي وأشعر بارتياح عندما أسير في الطرقات أحمل الفطائر متوجهةً إلى المدارس لبيعهن".

Two months after completing the ‘Empowerment Programme for Female-Heads of Households’  training, 42-year-old Heyam Hassan Al Louh opened a detergent manufacturing workshop. The widow – her husband was killed in the 2014 conflict – with eight children says she benefited from the training, which gave her the confidence, power and skills to open her own business. © UNRWA Photo by Tamer Hamam

بعد شهرين من الإنتهاء من التدريب ضمن مشروع "برنامج تمكين النساء المعيلات لأسرهن"، افتتحت هيام حسان اللوح البالغة من العمر 42 عام ورشة تصنيع لمساحيق المنظفات، وقالت هيام الأرملة التي فقدت زوجها في صراع عام 2014 ولديها ثمانية من الأطفال أنها استفادت من التدريب، الذي منحها الثقة والقوة والمهارات لافتتاح مشروعها الخاص، وتعلّق هيام: "لقد شعرت بالفخر والسعادة، ولكن بنوع من الخوف أيضاً، وأخيراً، شعرت بالاستقلالية ولكنني أيضاً أفتقدت إلى الخبرة"، وتلقت هيام الدعم من عائلتها وبالأخص من شقيقيها، وقال أحدهم: "أدعم أختي لأنني أريدها أن تكون مستقلة وتحظى بحياة كريمة، ولا يجب عليها فقط أن تعتمد على مساعدات الأونروا الغذائية ولكن أن يكون لديها مصدر دخل". جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام

بعد شهرين من الإنتهاء من التدريب ضمن مشروع "برنامج تمكين النساء المعيلات لأسرهن"، افتتحت هيام حسان اللوح البالغة من العمر 42 عام ورشة تصنيع لمساحيق المنظفات، وقالت هيام الأرملة التي فقدت زوجها في صراع عام 2014 ولديها ثمانية من الأطفال أنها استفادت من التدريب، الذي منحها الثقة والقوة والمهارات لافتتاح مشروعها الخاص، وتعلّق هيام: "لقد شعرت بالفخر والسعادة، ولكن بنوع من الخوف أيضاً، وأخيراً، شعرت بالاستقلالية ولكنني أيضاً أفتقدت إلى الخبرة"، وتلقت هيام الدعم من عائلتها وبالأخص من شقيقيها، وقال أحدهم: "أدعم أختي لأنني أريدها أن تكون مستقلة وتحظى بحياة كريمة، ولا يجب عليها فقط أن تعتمد على مساعدات الأونروا الغذائية ولكن أن يكون لديها مصدر دخل".

تسعى هيام إلى توصيل الدعم الذي حصلت عليه إلى نساء ضعاف أخريات، واليوم، توفر هيام الفرص لـ12 سيدة من النساء المطلقات والمهجورات أو الأرامل لكسب الدخول بأنفسهن من خلال بيع أدوات التنظيف بأسعار مخفضة وبما يمكنهن من تحقيق الربح عبر إعادة بيع تلك المنتجات.

26-year-old Wafa studied chemistry but stopped her education when she got married seven years ago. After she divorced, she finished her BA degree, yet she was unable to find a job. In addition, she had to deal with the looks and prejudices of the community against divorced women, which in the beginning affected her self-confidence and self-esteem. © 2016 UNRWA Photo by Tamer Hamam

درست وفاء البالغة من العمر 26 عام الكيمياء إلا أنها توقفت عن الدراسة عندما تزوجت قبل سبعة سنوات، ولكن بعد أن تطلقت، أنهت درجة البكالوريس، ومع ذلك، لم تتمكن من إيجاد عمل، وبالإضافة إلى ذلك، كان عليها أن تتعامل مع نظرات وتحيزات المجتمع ضد المرأة المطلقة، والذي أثر في البداية على ثقتها بنفسها واحترام ذاتها. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام

وقالت وفاء بنوع من الفخر: "رغم كل هذه الظروف، في أحد الأيام خطرت في بالي فكرة افتتاح مركز تعليمي يقدم دروس تعليمية في مواد الحساب والعلوم للطلاب الذين لديهم صعوبات في تلك المواد، وفي الحقيقة، بدأت مشروعي بطالب واحد، واليوم؛ أقوم بتدريس ستة طلاب من المرحلة الإعدادية والمرحلة الثانوية". أرادت وفاء أن توسع مشروعها وعليه شاركت في البرنامج التدريبي "برنامج تمكين النساء المعيلات لأسرهن".

وقالت أيضاً: "في التدريب، تعلمت كيفية التخطيط وإعداد الموازنات والحسابات، والآن لدي خطة حول كيفية توسيع مركزي التعليمي بالرغم من افتقادي إلى الوسائل للقيام بذلك".

بالرغم من الصعوبات، فإن وفاء ليست من النوع الذي يستسلم بسهولة، وتقول للشابات اللواتي مررن بنفس وضعها: "فقط دائماً استمري، فالحياة عبارة عن كفاح، ولكن لا تتوقفي مطلقاً عن تحقيق سعادتك".