المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) يزور اليابان

08 تشرين الأول 2022
المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني يلتقي في طوكيو بوزير الخارجية الياباني معالي السيد هاياشي يوشيماسا في تشرين الأول 2022

القدس الشرقية

اختتم المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا)، السيد فيليب لازاريني، زيارة رسمية إلى طوكيو في الفترة من 5 إلى 7 تشرين الأول، التقى خلالها بوزير الخارجية الياباني معالي السيد يوشيماسا هاياشي، والعديد من كبار المسؤولين اليابانيين والأمميين، إضافة إلى السفراء العرب المقيمين في اليابان. وسلط المفوض العام الضوء على الحالة الحرجة للاجئي فلسطين والأزمة المالية للوكالة، كما ناقش سبل حشد الدعم المستدام.

وخلال الاجتماعات التي عقدها، أشاد السيد لازاريني بالدعم السياسي الذي تقدمه اليابان للاجئي فلسطين وللأونروا وقدم إيجازا لمحاوريه حول تدهور أوضاع لاجئي فلسطين في كافة أرجاء المنطقة. وطالب المفوض العام باستمرار التضامن الياباني مع لاجئي فلسطين، لا سيما خلال هذه السنة التي تشهد تجديد مهام الولاية وفي ضوء الذكرى السبعين للعلاقات بين اليابان والأونروا في عام 2023.

وقال السيد لازاريني: "تعد اليابان من ضمن أهم الداعمين السياسيين والماليين للأونروا. إن هذا الدعم الثابت هو حجر الزاوية الذي يرتكز عليه عمل الأونروا مع لاجئي فلسطين ومن أجلهم. إنني أشكر حكومة اليابان على لطفها وكرمها تجاه أولئك الذين يعانون من أطول أزمة للاجئين في العالم. كما وأتطلع إلى مواصلة تعاوننا".

وتجدر الإشارة إلى أن حكومة اليابان مانح مخلص للأونروا، حيث عملت على دعم الوكالة منذ عام 1953. وفي عام 2021، كانت حكومة اليابان خامس أكبر متبرع للوكالة. وبفضل الدعم الدائم من المانحين مثل حكومة اليابان، أصبحت الوكالة قادرة على تقديم خدمات حيوية للاجئي فلسطين في كافة أرجاء الشرق الأوسط بمواجهة تحدياتها المستمرة. 

--- انتهى –--

معلومات عامة: 

 

الأونروا هي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى. قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتأسيس الأونروا في عام 1949 وفوضتها بمهمة تقديم المساعدة الإنسانية والحماية للاجئي فلسطين المسجلين في مناطق عمليات الوكالة إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنتهم.

تعمل الأونروا في الضفة الغربية، والتي تشمل القدس الشرقية، وقطاع غزة، والأردن، ولبنان وسوريا.

وبعد مرور ما يقارب خمسة وسبعين عاما، لا يزال عشرات الآلاف من لاجئي فلسطين الذين فقدوا منازلهم وسبل عيشهم بسبب ما حصل في عام 1948 نازحين وبحاجة إلى دعم. تساعد الأونروا لاجئي فلسطين على تحقيق كامل إمكاناتهم في التنمية البشرية، وذلك من خلال الخدمات النوعية التي تقدمها في مجالات التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية، والحماية، والبنى التحتية وتحسين المخيمات، والتمويل الصغير بالإضافة الى المساعدات الطارئة. يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.

تبرعوا للأونروا

 

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
المتحدث باسم الأونروا/ مديرة العلاقات الخارجية والإعلام
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140