الأونروا تدعو للإفراج الفوري عن الطفل اللاجئ أمل نخلة والذي يعاني وضع صحي حرج

13 كانون الثاني 2022
صورة لطفل لاجئ فلسطيني أمل نخلة من مخيم الجلزون للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة. © 2021 الصورة بإذن من عائلة نخلة

أمل معمر نخلة، طفل فلسطيني لاجئ يبلغ من العمر 17 عاما من مخيم الجلزون، اعتقلته القوات الإسرائيلية لمدة ستة أشهر بتاريخ 21 كانون ثاني 2021. لكن تم تمديد اعتقاله لأربعة أشهر أخرى في أيار 2021، وفي أيلول الماضي جُدد اعتقاله لأربعة أشهر إضافيين.  وعندما تنتهي فترة اعتقاله الحالية بتاريخ 18 كانون ثاني 2022، سيكون أمل قد أمضى في السجن عاماً كاملاً وسيبلغ حينها سن الـ18، ولن يعد قاصراً.

وحتى اللحظة، لا يعلم أمل ولا عائلته بالتهم الموجهة إليه، وكانت السلطات الإسرائيلية قد ابلغتهم بأن قضيته "إدارية سرية". فيما صرح فريق أمل القانوني بأن هذه الحالة هي من ضمن أكثر الحالات التي طال معها الاعتقال الاداري لدى الأطفال.

ويعاني أمل من وضع صحي حرج منذ صغره، فهو ولد قبل موعده بثلاثة أشهر وتم تشخيصه لاحقا بمرض مناعي ذاتي حاد وهو الوهن العضلي الشديد. وهذه الحالة تتطلب رعاية طبية ومراقبة مستمرة. وبعد أشهر قليلة من اعتقاله، خضع أمل لعملية جراحية لإزالة ورم سرطاني.

وبسبب وضعه الصحي، لا يستطيع نخلة ان يتلقى لقاح فيروس كورونا، وعليه أن ياخذ مثبطات المناعة، مما يعني ان حياته معرضه للخطر إذا أصيب بفيروس كوفيد-19. وكما هو معروف، فإن المعتقلات الإسرائيلية غير مهيأة لعلاج امراض المناعة او مراقبتها، ناهيك عن عدم توفير الحماية الكافية ضد الوباء الساري.

وخلال سير المحكمة العسكرية التي جرت في الأيام القليلة الماضية، وهي واحدة من المرات القليلة التي سُمح فيها لعائلة أمل برؤيته - لاحظت أسرته أنه يعاني من صعوبة في الكلام والتنفس، مما يدل على تدهور حالته الصحية.

وأثناء جلسة المحكمة، أبلغ أمل القاضي أنه سيبدأ إضراباً عن الطعام إذا تم تمديد اعتقاله الإداري. وفي حال إقدامه على هذه الخطوة، فستكون حياة أمل في خطر شديد بسبب حالته الصحية الهشة والمتردية. ومن المقرر اتخاذ قرار بشأن تمديد اعتقاله الإداري يوم الثلاثاء 18 يناير 2022.

ويعد الاعتقال الإداري الذي فُرض على أمل دون توجيه اتهامات له والاستندات لما اسموه بالادلة السرية، شكلاً من أشكال الاعتقال التعسفي غير المسموح به بموجب القانون الدولي. فهو يحرمه من الرعاية المناسبة التي تتطلبها حالته الصحية ويعرضه لتفاقم وضعه الصحي.

وعلى إسرائيل، بصفتها طرفًا في اتفاقية حقوق الطفل، أن تضمن أن "اعتقال أو احتجاز أو سجن الطفل يجب أن يكون متوافقًا مع القانون ويجب ألا يستخدم إلا كملاذ أخير ولأقصر وقت ممكن.

 وفقًا للاتفاقية، فـ"يعامل الطفل المحروم من حريته بإنسانية واحترام للكرامة المتأصلة في الإنسان، وبطريقة تراعى احتياجات الأشخاص الذين بلغوا سنه "، وأن أي طفل محتجز " له الحق في الحصول بسرعة على مساعدة قانونية وغيرها من المساعدة المناسبة، فضلا عن الحق في الطعن في شرعية حرمانه من الحرية أمام محكمة أو سلطة مختصة مستقلة ومحايدة أخرى، وفى أن يجرى البت بسرعة في أي إجراء من هذا القبيل."

وتدعو وكالة غوث وتشغيل الاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في اقليم الضفة الغربية، إلى الافراج الفوري عن أمل نخلة من اعتقاله الاداري لأسباب إنسانية طارئة، كما انها تشعر بالقلق إزاء استمرار الاعتقال التعسفي للأطفال الفلسطينيين القاصرين.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140