الأونروا تطلق مبادرة هامة جديدة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

08 آذار 2019
© 2018 صور الاونروا

رسالة المفوض العام للعاملين بمناسبة اليوم العالمي للمرأة


يمثل الثامن من مارس/آذار فرصة فريدة واستثنائية للاحتفاء بالمساهمات الرائعة لموظفات الأونروا سواء كانوا موظفات فلسطينيات أو دوليات. إن مهنيتهم العالية وروح المبادرة والمهارات التي يتحلون بها لهي مصدر إلهام بالنسبة لي كل يوم على مدار العام. إن النساء العاملات في الأونروا، من الباحثات الاجتماعيات لمديرات الدوائر والأقسام ومن مديرات المدارس للموظفات الإداريات إلى الطبيبات والمرشدات وغيرهن، ليمثلن عنصراً حاسما في تقديم خدماتنا للاجئين الفلسطينيين يوماً بعد يوم.

وما ورد أعلاه ينطبق على اللاجئات الفلسطينيات وهنا انتهز هذه الفرصة للإشادة بهن جميعاً سواء كانوا بمناصب قيادية في مجتمعهن أو رائدات أعمال أو ربات أسر أو أمهات أو أي صفة أخرى يتمتعن بها. إنهن يتحملون مسؤوليات كبيرة ويظهرن شجاعة لا مثيل لها في مواجهة الشدائد الهائلة وانعدام الأفق.

إن أقوى رسالة حيال الثقة بالنفس والإرادة تأتي من مئات الآلاف من الفتيات في مدارس الأونروا. هنالك التزام خاص من جانبنا ألا وهو الحفاظ على فرص حصولهن على التعليم وتزويدهن بالأدوات اللازمة للاضطلاع بدور هام في مجتمعهن وعلى الساحة الدولية.

وعلى الصعيد الداخلي في الأونروا، فنحن بصدد اتخاذ عدد من الخطوات لتحسين وتحقيق المساواة بين الجنسين، وهذا لا يقتصر على الجداول البيانية والأرقام فقط، ولكن وبشكل حاسم حيال كيفية تصور  مكان العمل وتغييره. أحد الأمثلة لتلك الاجراءات التي هدفت إلى تعزيز السياسات الصديقة للعائلة تمثلت بافتتاح غرفة الامومة بمكتب اقليم الضفة الغربية بهدف توفير مساحة ودية ونظيفة وآمنة للرضاعة. وقد تعززت هذه المبادرة مرة أخرى بافتتاح غرفة أمومة أخرى برئاسة الوكالة في عمان عام 2018 وفقا للمبادئ التوجيهية للأمم المتحدة. ستعمل دائرة الموارد البشرية الآن بشكل وثيق مع إدارت الاقاليم في لبنان والأردن وغزة وسوريا لتوفير نفس المساحات خلال 2019.

إن تعزيز الثقافة الداعمة للتوازن بين العمل والحياة والمرونة لا تزال واحدة من الأولويات للعام 2019. وفى هذا الأسبوع سوف تطلق الأونروا مبادرة لمشروع تجريبي يهدف إلى تقديم الدعم لإعادة دمج النساء في مكان العمل عقب انتهاء إجازة الأمومة وبشكل تدريجي. وبالنسبة للأشهر الستة الأولى، وإجازة ما بعد الولادة، فسوف يكون للموظفات فرصة العمل بنسبة 80٪ (أي 4 أيام في الأسبوع بدلا من 5)، وفي ذات الوقت الإبقاء على رواتبهن بنسبة 100٪.

إن الأونروا فخورة بأن تكون أول هيئة من هيئات الأمم المتحدة والتي تبادر بإطلاق هذه المبادرة كتعبير عن الدعم وعن الإقرار بأهمية الدور الذي تلعبه المرأة في وكالتنا.

وبالنسبة للعديد من النساء، فإن المرونة هي عامل رئيسي عند النظر في إمكانية وكيفية تحقيق التقدم الوظيفي وفي الإيفاء بالتطلعات الأسرية وخصوصا بعد ولادة الطفل. تهدف مبادرتنا لتوفير ما يلزم من الوقت للموظفات لإيلاء الاهتمام بأنفسهن وأسرهن وفي ذات الوقت تحقيق منافع متوقعة بما يشمل التقليل من التوتر، والشعور بقدر أكبر من السيطرة على أمورهن، وتوفير بيئة عمل مواتية، والقدرة على دمج أسلوب حياة صحي ضمن سياق الحياة اليومية. نأمل بحق بأن يكون لهذه الاجراءات أثر إيجابي على معنويات الموظفات والموظفين، بما في ذلك الرضا الوظيفي وتحسين المشاركة.

سيقوم زملائنا من دائرة الموارد البشرية بإصدار التعليمات الفنية اللازمة والإجراءات التفصيلية لجميع الموظفين والموظفات منوهين إلى أن نفاذ هذه التعليمات سيكون بدءأ من 1 أبريل/نيسان 2019.

إن العمل من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين وضمان بيئة عمل أفضل هو مسؤولية كل واحد منا، رجالاً و نساءً. وإن زيادة التنوع في فريقنا، وعلى جميع المستويات، يحسن من فطنتنا الجمعية ونوعية استجابتنا لاحتياجات اللاجئين.

مع خالص احترامي وتقديري لجميع زميلاتنا

 

بيير كرينبول

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن