الاونروا تدين عمليات الهدم الاخيرة في الضفة الغربية , داعية اسرائيل الى احترام القانون الدولي

14 تموز 2016

تصريح منسوب للناطق الرسمي للأونروا سامي مشعشع


"قامت السلطات الإسرائيلية بعمليات هدم واسعة النطاق للمباني التابعة للاجئين البدو في عناتا بالضفة الغربية المحتلة؛ حيث تم تدمير سبعة منشآت سكنية وأربع حظائر للحيوانات وأربع وحدات تواليت، وكانت ثلاث من تلك المباني قد تم تمويلها من قبل منظمة دولية غير حكومية. ونتيجة لتلك العمليات أصبحت سبع عائلات لاجئة مسجلة لدى الأونروا يبلغ مجموع عدد أفرادها 43 شخصا، يشملون 25 طفلا، بلا مأوى. ومن بين أولئك الأشخاص، كان هنالك رب أسرة يبلغ من العمر 48 سنة ويعاني من مرض باركنسون إلى جانب رب أسرة آخر يبلغ من العمر 48 سنة أيضا ويعاني من إعاقة جسدية تمنعه من المشي. وكان من بين الذين تشردوا أيضا امرأة مسنة تبلغ 85 سنة من العمر وامرأة حامل في شهرها السابع.

إنه لمن المؤلم رؤية هذا التجاهل الصادم للقانون الدولي والأثر الذي يحدثه على مجتمع كامل يتمتع بحماية الأمم المتحدة. وفي الوقت الذي نشجب فيه هذا التجاهل للقانون الدولي، فإننا نود باحترام أن نذكر إسرائيل، وهي السلطة القائمة بالاحتلال، أنها وبموجب اتفاقية جنيف الرابعة ملزمة باحترام الحقوق الأسرية بما في ذلك مساكن السكان المحميين وليس العمل على تدميرها".

وقد قامت فرق الأونروا بزيارة العائلات وعملت على توثيق الحالات، وهي تعمل على تقديم المساعدة للعائلات اللاجئة المتضررة من أجل إعادة بناء حياتها".

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: