المشاهد القادمة من #رفح ليلة الأمس مروعة

27 أيار 2024
بيان صادر عن فيليب لازاريني، المفوض العام للأونروا، كما تم نشره على حسابه الشخصي على منصة إكس (تويتر سابقا)

بيان صادر عن فيليب لازاريني، المفوض العام للأونروا، كما تم نشره على حسابه الشخصي على منصة إكس (تويتر سابقا)


لا تزال التقارير ترد عن وقوع المزيد من الضحايا في أعقاب غارة جوية إسرائيلية على منطقة مكتظة بالسكان شمال غرب رفح.

وكان من بين القتلى أطفال ونساء يعيشون في خيام بلاستيكية مؤقتة. وأصيب العديد منهم. وورد أن آخرين ماتوا حرقا.

إن صور الليلة الماضية هي شهادة على كيف تحول رفح إلى جحيم على الأرض.

لقد كان من الصعب للغاية الاتصال مع الفرق التابعة لنا في @الأونروا في رفح اليوم. إن بعض موظفينا في عداد المفقودين.

تبذل الأونروا كل ما في وسعها من أجل عدم قطع إيصال المساعدات الإنسانية. ولكن مع مرور كل يوم، يصبح تقديم المساعدة والحماية شبه مستحيل.

من بين 200 شاحنة تحمل إمدادات إنسانية تم تفريغها على الجانب الفلسطيني أمس، تم استلام 30 شاحنة فقط بسبب القيود الشديدة على الحركة والغارات الجوية المستمرة من قبل القوات الإسرائيلية وإطلاق الصواريخ من قبل حماس والتأخيرات والقيود المفروضة على الطرق التي يمكن استخدامها.

إن هذه كلها تحديات وقيود إضافية تمنعنا من توزيع المساعدات. إنها تخنق أكثر العملية الإنسانية التي يعتمد عليها مليوني شخص في غزة.

أجدد دعوة الأمين العام للأمم المتحدة @أنطونيو_غوتيريش إلى وقف فوري لإطلاق النار والإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن لإنهاء معاناة المدنيين.

كما أعبر عن استيائي من عدم تنفيذ الأمر الأخير الصادر عن محكمة العدل الدولية بشأن رفح. إن قرارات محكمة العدل الدولية ملزمة.

يجب أن تنتهي العملية العسكرية في رفح فورا، ويجب تحسين تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة دون أي تأخير إضافي.

معلومات عامة: 

الأونروا  هي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى. قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتأسيس الأونروا في عام 1949 وفوضتها بمهمة تقديم المساعدة الإنسانية والحماية للاجئي فلسطين المسجلين في مناطق عمليات الوكالة إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنتهم.

تعمل الأونروا في الضفة الغربية، والتي تشمل القدس الشرقية، وقطاع غزة، والأردن، ولبنان، وسوريا.

وبعد مرور ما يقارب خمسة وسبعين عاما، لا يزال عشرات الآلاف من لاجئي فلسطين الذين فقدوا منازلهم وسبل عيشهم بسبب ما حصل في عام 1948 نازحين وبحاجة إلى دعم.

تساعد الأونروا لاجئي فلسطين على تحقيق كامل إمكاناتهم في التنمية البشرية، وذلك من خلال الخدمات النوعية التي تقدمها في مجالات التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية، والحماية، والبنى التحتية وتحسين المخيمات، والتمويل الصغير بالإضافة الى المساعدات الطارئة. يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.


تبرعكم سيساعد في توفير المساعدات الإنسانية الطارئة. تبرعوا اليوم

 

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: