اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

03 كانون الأول 2018

بيان صادر عن المفوض العام للأونروا بيير كرينبول


على مدار سبعة عقود، دأبت الأونروا على أن تقودها ضرورة أساسية تتمثل في ضمان أن حقوق وكرامة لاجئي فلسطين محمية، بما في ذلك أولئك الأشد عرضة للمخاطر. واليوم، وفي الوقت الذي يحتفل العالم فيه باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، تؤكد الأونروا على التزامها بأن لاجئي فلسطين ذوي الإعاقة يتمتعون بالحماية المطلوبة لكي يعيشوا حياة تنعم بالكرامة.

ومع تنوع الاحتياجات وتضييق الفرص، فإن الأشخاص ذوي الإعاقة يواجهون العديد من التحديات – وغالبا ما تكون تحديات حادة. وبوصفها وكالة إنسانية تستثمر في رأس المال البشري للاجئي فلسطين، فإن سبل الوصول المتساوية وغير المقيدة إلى كافة خدماتنا تعد أمرا حاسما للأشخاص ذوي الإعاقة في كافة أقاليم عملياتنا في غزة ولبنان والأردن وسوريا والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

وإنه لمن الأهمية العمل على إعادة تجديد الجهود من أجل التغلب على الوصمة والتمييز وكافة العقبات الأخرى في وجه المساواة والمشاركة والتي تؤثر على الأشخاص ذوي الإعاقة. إن المساواة أمر أكبر من مجرد طموح – بل هي حق. ولدى مواصلة العمل على جعل هذا الأمر حقيقة، ستعمل الأونروا على مضاعفة انخراطها مع الشركاء في المجتمع ككل، وستدعم الأشخاص ذوي الإعاقة من أجل تمكين أنفسهم كقادة في الدفاع عن الحقوق.

وبالرغم من التقدم الذي تم إحرازه، فإننا واعون جدا بأن الطريق لا يزال طويلا قبل أن نصبح وكالة شاملة تماما للإعاقة. وهنالك الكثير مما يجب القيام به لجعل كافة مرافق الأونروا، بما في ذلك المدارس والمراكز الصحية، مؤهلة لاستقبالهم ووصولهم اليها. كما أننا ندرك أيضا الحاجة إلى زيادة الدعم لزملائنا في الأونروا الذين يعملون بشكل مباشر مع الأشخاص ذوي الإعاقة، وتعزيز القدرات لكي نقوم بالاستجابة للاحتياجات بفعالية أكبر.

وإنني أفخر بالقول بأنه وحتى في خضم كافة التحديات التي واجهتها الأونروا في عام 2018، إلا أننا وقفنا أقوياء وواصلنا العمل من أجل تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة. وعلى أرض الواقع، فإن فرقنا المبتكرة تواصل القيام بالمبادرات لضمان أن الأونروا تفي بالتزامات أجندة التنمية المستدامة 2030 والتي تقضي "بعدم نسيان أي شخص".

وبمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، فإنني أدعو كافة الزملاء – وشركائنا أيضا – لضمان أن التقدم الذي تم إحرازه حتى يومنا هذا يشكل أساسا للمساواة والشمولية. إنها لمسؤولية كبيرة.

 

مع خالص الاحترام

بيير كرينبول

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن