بيان الاونروا حول الاغلاقات في منطقة الخليل

25 تموز 2016

تعبّر الأونروا عن بالغ قلقها تجاه الآثار المترتبة على الجوانب الانسانية كنتيجة للإغلاق الذي تقوم به السلطات الاسرائيلية في منطقةالخليل، والتي أثرت بشكل خاص على مخيم الفوار للاجئين.

لقد بدأ الاغلاق بعد سلسلة من حوادث العنف التي جرت قبل نهاية شهر رمضان ونتج عنها مقتل اسرائيليين اثنين: حادثة طعن أودت بحياة بنت اسرائيلية عمرها 13 عاما في بيتها في في مستوطنة كريات أربع الواقعة على تخوم منطقة الخليل في 30 حزيران، وعملية اطلاق نار يوم الأول من تموز على طريق رقم 60 جنوب الخليل من مركبة تسير بالمحاذاة، وكذلك حادثتي طعن منفصلتين في الخليل يومي 30 حزيران والأول من تموز. لقد ادانت الأمم المتحدة وأمينها العام السيد بان كي مون هذه الحوادث بشكل متكرر وبأقوى العبارات، فالأمم المتحدة تدين كل أعمال العنف التي تؤثر على المدنيين من اسرائيليين وفلسطينيين.

منذ بداية عملية الاغلاقات تم إغلاق مدخل مخيم الفوار الرئيسي لمدة 25 يوما على التوالي، ما أثّر على 9,500 لاجىء يقطنون فيه. هذه الاغلاقات تعيق بشكل كبير عبور المساعدات الانسانية التي تقدمها الأونروا للمخيم من أدوية وخدمات جمع وازالة النفايات، عدا عن الحركة اليومية لافراد وطواقم الوكالة العاملين هناك.

لقد أثّر الاغلاق على الناس من الناحيتين الاجتماعية والاقتصادية، عدا عن التسبب بالمخاطر الصحية للسكان. المدخل الرئيسي مغلق بوجه حركة المركبات، وقد اعاق هذا قدرة السكان على الوصول الى اماكن عملهم خارج المخيم. وفيما لا يزال المدخل متاحا للمشاة، فإن المسافة الزائدة التي يلجأ الكثير من الناس هناك لقطعها تجنبا للاغلاقات تزيد من أعبائهم المالية الصعبة أصلا. إن القلق يساور الأونروا أيضا بسبب التشويش الحاصل في عملية توريد البضائع للمخيم ما أدى الى ارتفاع أسعار المواد ألأساسية هناك.

لقد قام مدير عمليات وكالة الغوث الدولية في الضفة الغربية السيد سكوت أندرسون بزيارة المنطقة يوم 19 تموز، وقد تم منحه إذن عبور خاص للمخيم عبر المدخل الرئيسي بعد التنسيق مع السلطات الاسرائيلية، وقد صرح بعد زيارته بما يلي: "أدين الاغلاق كشكل من أشكال العقاب الجماعي ضد القاطنين في مخيم الفوار. إن أول من هبّ لنجدة العائلة الاسرائيلية فور حدوث اطلاق النار عليها من سيارة محاذية ليقدم الاسعافات الأولية قبل وصول سيارات الإسعاف هم زوج وزوجته من مخيم الفوار، ما  يجعل أمرالاغلاق مزعجا بشكل أكبر. وفيما أعيد التصريحات المتكررة بإدانة العنف ضد المدنيين، أدعو السلطات الإسرائيلية للامتناع عن العقاب الجماعي لمن لا ذنب لهم بجريرة أعمال قام بها آخرون." ستستمر وكالة الغوث بعملية التنسيق مع السلطات الإسرائيلية لطلب السماح بدخول المستلزمات الطبية للمخيم وذلك لضمان توفر الأدوية والتطعيمات في عيادتها هناك.

يمنع القانون الدولي فرض العقاب الجماعي في المناطق المحتلة؛ تفيد الفقرة 33 (1) من ميثاق جنيف الرابع الذي تعد اسرائيل جزءا منه، والذي ينطبق أيضا على المناطق المحتلة، تفيد "بأنه لا يجوز معاقبة أي شخص على اعتداء لم يقم به بشكل شخصي." يعدّ عدم الجواز هذا مطلقا دون اعتبار للضرورات العسكرية، وعليه تدعو الأونروا السلطات الإسرائيلية لإنهاء الاغلاقات في الضفة الغربية لضمان الحرية الكاملة لتحرك طواقم وكالة الغوث ومساعداتها الإنسانسية في كافة أنحاء الضفة، وتدعو بالتالي إلى احترام مساحتها في العمل الإنساني.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724