بيان صادر عن الأونروا بخصوص الخدمات في مستشفى قلقيلية

02 أيلول 2017

لا تزال الأونروا ملتزمة بتقديم خدمات رعاية صحية أولية نوعية للاجئي فلسطين وذلك كجزء من مهام ولاية الوكالة. ولهذه الغاية، فإننا نقدم الخدمات في مراكزنا الصحية الإثنتين والأربعين المنتشرة في سائر أرجاء الضفة الغربية. وفي قلقيلية، يوجد لدينا مركزا صحيا واسعا وعصريا قمنا بافتتاحه في العام الماضي ونقدم فيه رعاية صحية أولية ممتازة لما مجموعه 50,000 لاجئ يأتون سعيا وراء العلاج من قبل الأونروا.

إن القرار بتعليق استقبال بعض الحالات في المستشفى التابع لنا في قلقيلية قد تم اتخاذه خدمة للمصلحة الفضلى للاجئي فلسطين. وعلى وجه التحديد، فإن ضمان رعاية أمومة وطفولة ذات مستوى عال يعد أمرا ذا أهمية قصوى للأونروا، ونحن ملتزمون بضمان توفر هذه الخدمات للاجئي فلسطين استنادا لمهام ولايتنا، بما في ذلك توفيرها من خلال أنظمة الإحالة.

وتشعر الأونروا بالقلق من أن بعض النسوة اللواتي هن في حالة وضع ينتظرن بعض الوقت قبل أن يعرضن أنفسهن للرعاية الطبية وذلك من أجل الدخول إلى مستشفى قلقيلية كحالة طارئة. وتنصح الأونروا بشدة عدم اللجوء لهذه الممارسة وتناشد المرضى بالحصول على الرعاية الطبية من خلال نظام الإحالة الذي أدخلته الأونروا في مستشفيات بديلة مباشرة عند ظهور أول إشارة للولادة أو عند ظهور أي مسألة أخرى لها علاقة بالحمل والولادة. إن المريضات سيحصلن على رعاية أمومة وطفولة أفضل من خلال وحدات الأمومة والطفولة في المستشفيات الأخرى عدا عن أنهن سيقللن من تعرضهن وأطفالهن للخطر.

إن عدم القيام بهذا من شأنه أن يسبب أخطارا جسيمة للأمهات الحوامل ولأطفالهن بما في ذلك النزيف الحاد خلال عملية الولادة وحدوث مضاعفات لدى الأطفال، بما في ذلك التسبب بحدوث ضائقة جنينية قد تهدد بالخطر حياة الأم والطفل على حد سواء.

إن الوصول لخدمات الطوارئ ينبغي على الدوام أن يكون الملاذ الأخير، وخصوصا أن خدمات الطوارئ ستتعامل مع عدد من الحالات الطارئة. إن موظفي الصحة الموجودون في مركزنا الصحي في قلقيلية لا يزالون موجودين لمساعدتكم في هذه العملية وبإمكانهم إحالتكم إلى مستشفى متعاقد مع الأونروا والذي سيقوم بدوره بتقديم رعاية صحية ممتازة.

إن القرار بتعليق استقبال بعض الحالات في المستشفى التابع لنا في قلقيلية قد تم اتخاذه خدمة للمصلحة الفضلى للاجئي فلسطين. وعلى وجه التحديد، ضمان رعاية أمومة وطفولة ذات مستوى عال
معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724