بيان صادر عن المفوض العام للأونروا بيير كرينبول

11 كانون الأول 2017
المفوض العام للأونروا بيير كرينبول. الحقوق محفوظة للأونروا 2017، تصوير مروان بغدادي

ارتفع مستوى التوتر والقلق  مرة اخرى في منطقة الشرق الأوسط وتحولت جميع الأنظار إلى القدس

أقف هنا داخل البلدة القديمة في القدس لكي أؤكد لكم - أنتم لاجئو فلسطين - بأن الأونروا أكثر تصميماً من أي وقت مضى لحماية حقوقكم وتلبية احتياجاتكم. ليس هناك ما هو أكثر أهميةً بالنسبة لي من إنجاز هذه المهمة. فتفويض الوكالة يعكس إرادة المجتمع الدولي، وتم تمديده من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام الماضي.

تواصل الأونروا مواجهة وضعٍ مالي صعب للفترة المتبقية من هذا العام. يبلغ العجز المالي لدينا الآن 49 مليون دولار أمريكي. ولا يزال هذا المبلغ كبيرا. 
                                                                                                    
وبما أننا نقترب من نهاية عام 2017، فإنني مدرك تماماً للمخاوف العميقة لدى اللاجئين وموظفي الأونروا حيال تعطل خدمات الأونروا. 

لقد اتخذت خطوات استثنائية بهذا الصدد، بما في ذلك توجيه نداءات خاصة إلى أعلى المستويات في المجتمع الدولي، واتخذت تدابير داخلية للحفاظ على عملنا الحيوي. أنني ممتنُ للدعم القوي من الدول المضيفة والمانحين.

ولذلك، فأنني أعلن اليوم أن خدمات الأونروا - هنا في القدس الشرقية، وفي الضفة الغربية وقطاع غزة والأردن وسوريا ولبنان - سوف تستمر دون انقطاع في عام 2017. 

ستبقى مدارس الأونروا الـ 711 مفتوحة. سيستمر الطلاب من لاجئي فلسطين بالحصول على التعليم الذي يطور مهاراتهم ويحافظ على فرصهم. 

ستبقى عيادات الأونروا الـ 143 مفتوحةً وسيستمر لاجئو فلسطين بالحصول على الرعاية الصحية الجسدية والنفسية وهنالك حاجة ماسة لهذه الخدمات.

وبالنسبة للإغاثة والخدمات الاجتماعية والنظافة البيئية وأعمال تحسين المخيمات، وبرنامج التمويل الصغير، ونشاطات الحماية والطوارئ، فسوف تستمر في جميع الاقاليم.
                                                                                                                                                                     
أنني أدعو جميع شركائنا - الدول المضيفة والجهات المانحة - لتكثيف جهودهم الرامية لدعم الخدمات التي نقدمها، والتي يجب أن تستمر إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ودائم. إنها مسألة كرامة لـ 5.3 مليون لاجئ فلسطيني.

بتاريخ 6 ديسمبر، تحدث الأمين العام للأمم المتحدة، السيد أنطونيو غوتيريش، نيابة عن الأمم المتحدة كافة عندما قال "القدس هي قضية وضع نهائي يتعين أن تحل عبر المفاوضات المباشرة بين الجانبين على أساس القرارات ذات الصلة الصادرة من مجلس الأمن والجمعية العامة [...] ليس هناك بديل عن حل الدولتين، وليس هناك من خطة بديلة."

وفي وقت سابق من هذا العام، فقد وصفت الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك دور الأونروا بأنه لا غنى عنه. وقد أكدت على ذلك لأن الأونروا لديها مسؤولية تجاهكم أنتم – لاجئي فلسطين. إن مستقبل أطفالكم مهم جداً وإن الأونروا تقف إلى جانبكم. وهذا ليس عملاً خيرياً، ولكنه نابع من الاحترام لكم ولحقوقكم، وهو للأمل والكرامة. 

إن إنسانيتنا المشتركة تعتمد على ذلك.

شكراً لكم جميعاً

شاهد/ي فيديو للمفوض العام وهو يلقي بيانه

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724