بيان مشترك بين المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان والمدير العام للأونروا في لبنان

09 حزيران 2017
وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي والمنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ ومدير عام الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني وعبد الناصر الآيي ممثلا لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني يزورون مخيم نهر البارد في الشمال. الحقوق محفوظة للأونروا 2017، تصوير ميسون مصطفى

زار وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي والمنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ ومدير عام الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني وعبد الناصر الآيي ممثلا لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني اليوم مخيم نهر البارد في الشمال.

خلال الزيارة، التقى الوفد ممثلين عن الفصائل الفلسطينية واستمع من ممثلين عن الشباب إلى التحديات والفرص المتصلة بتحسين الظروف المعيشية لسكان المخيم وتوسيع آفاقهم.

عبّر الوزير مرعبي عن أمله في استكمال عملية إعادة الإعمار قريبا وحثّ الجهات المانحة على الوفاء بتعهداتها مشيرا إلى أنّ:"توسيع نطاق الدعم هو عنصر أساسي يسمح للجهود المشتركة بتأمين المساعدة لمن يحتاجها كما يشكل مفتاحا في عملية مكافحة التطرف." 

وشدد الوفد على أهمية استكمال إعادة الإعمار مع التأكيد على التزام الأمم المتحدة بتحسين الظروف المعيشية للاجئي فلسطين في لبنان. في هذا الصدد، قال السيد كوردوني: "تتعهّد الأونروا استخدام التمويل المتوفر على أفضل وجه من أجل إعادة إعمار المخيم. لا شكّ في أنّ هذه المسألة متعلقة بالبناء والإعمار ولكنها قبل كل شيء تأكيد على حرصنا على عيش الناس بكرامة داخل المخيم وخارجه."

أما المنسقة الخاصة فقالت: "تهدف الشراكة المستمرة بين الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة إلى تعزيز الأمن والاستقرار في لبنان وإلى تأمين الحماية والمساعدة للاجئي فلسطين عبر الأونروا."

إشارة إلى أنّ 2514 عائلة عادت إلى المخيم حتى اليوم في حين يتوقّع عودة 662 عائلة بحلول 2019. غير أنّ استكمال عملية إعادة الإعمار التي ستسمح بعودة 1700 عائلة متبقية ما زال بحاجة إلى  مبلغ 105 مليون دولار أميركي.

أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن