خان يونس: واحد من أكبر ملاجئ الأونروا يتعرض للقصف خلال العمليات العسكرية

25 كانون الثاني 2024

منشآت الأمم المتحدة والمواقع المدنية الأخرى يجب أن تتمتع بالحماية بموجب القانون الدولي

صادر عن توماس وايت، مدير شؤون الأونروا في غزة

 


لتحميل مصادر وسائط المعلومات الخاصة بالأونروا، أنقر هنا

صور خاصة بمركز التدريب الصناعي في خانويونس قبل وبعد 7 اكتوبر 2023


رفح، جنوب قطاع غزة

"الليلة الماضية، تلقى مركز تدريب خان يونس ضربة مباشرة. وقد أصابت الضربة مبنى يستضيف 800 شخص نازح، وقتل جراؤها ما لا يقل عن 13 شخصا فيما جرح أكثر من 56 آخرين، 21 شخصا منهم جروحهم خطيرة، فيما كان ينبغي أن يكون مكانا آمنا.

"هناك 43,000 نازح مسجلون في هذا الملجأ التابع للأونروا والمكتظ بشكل كبير، وجميعهم يجدون أنفسهم الآن في بؤرة الحرب في قطاع غزة، وحياتهم في خطر مع اقتراب القتال منهم. وقد نزح الكثيرون منهم بالفعل عدة مرات وليس لديهم مكان آخر يذهبون إليه.

"طوال النهار وحتى وقت مبكر من المساء، تم منع سيارات الإسعاف وفرق الطوارئ الخاصة بنا من الوصول إلى الموقع. وعندما وصلوا أخيرا إلى الموقع الليلة الماضية، تمكنوا من إجلاء حوالي 45 شخصا. إن الانهيار الوشيك للنظام الصحي ونقص رعاية المصابين بالصدمات في مدينة خان يونس يجعلان الوضع الإنساني أكثر صعوبة وحدة من أي وقت مضى.

"إن الملجأ في مركز تدريب خان يونس محاصر منذ خمسة أيام، مع تكرار الوفيات والإصابات.

"لقد تأثر هذا الملجأ بشكل مباشر وغير مباشر جراء النشاط العسكري 22 مرة منذ 7 تشرين الأول 2023. وقد كانت غارة الأمس هي الضربة المباشرة الثالثة لهذا المجمع. وكانت المباني التي ترفع علم الأمم المتحدة قد تعرضت للقصف مرتين على الأقل بنيران الدبابات دون سابق إنذار.

"إن الخسائر في صفوف المدنيين والهجمات اليومية على البنية التحتية المدنية تشير إلى إخفاقات متكررة من قبل أطراف النزاع في دعم المبادئ الأساسية للقانون الإنساني الدولي: التمييز والتناسب والاحتياط. وتجدر الإشارة إلى أن الأونروا تشارك موقع ملاجئها مباشرة مع السلطات الإسرائيلية، وقد تلقينا تأكيدات بأن الأشخاص الموجودين بداخلها سيكونون آمنين.

"نواصل دعوة كافة الأطراف إلى اتخاذ كل الاحتياطات لتقليل الضرر وحماية المدنيين والمواقع المدنية، وخصوصا في المناطق المكتظة بالسكان، وحماية المستشفيات والعيادات والعاملين في المجال الطبي ومباني الأمم المتحدة وفقا للقانون الدولي".

انتهى-

معلومات عامة: 

الأونروا  هي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى. قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتأسيس الأونروا في عام 1949 وفوضتها بمهمة تقديم المساعدة الإنسانية والحماية للاجئي فلسطين المسجلين في مناطق عمليات الوكالة إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنتهم.

تعمل الأونروا في الضفة الغربية، والتي تشمل القدس الشرقية، وقطاع غزة، والأردن، ولبنان، وسوريا.

وبعد مرور ما يقارب خمسة وسبعين عاما، لا يزال عشرات الآلاف من لاجئي فلسطين الذين فقدوا منازلهم وسبل عيشهم بسبب ما حصل في عام 1948 نازحين وبحاجة إلى دعم.

تساعد الأونروا لاجئي فلسطين على تحقيق كامل إمكاناتهم في التنمية البشرية، وذلك من خلال الخدمات النوعية التي تقدمها في مجالات التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية، والحماية، والبنى التحتية وتحسين المخيمات، والتمويل الصغير بالإضافة الى المساعدات الطارئة. يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.


تبرعكم سيساعد في توفير المساعدات الإنسانية الطارئة. تبرعوا اليوم

 

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: