كلمة السيد فيليب لازاريني- المفوض العام - "جهود يوم السلام: جهد من أجل السلام في الشرق الأوسط"

19 أيلول 2023
المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني يلقي كلمة في الاجتماع الوزاري الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، على هامش الدورة 78 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حول "الجهود المبذولة في يوم السلام العالمي: الجهد من أجل السلام في الشرق الأوسط". الحقوق محفوظة للأونروا، 2023

كلمة السيد فيليب لازاريني

المفوض العام

وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا)

"جهود يوم السلام: جهد من أجل السلام في الشرق الأوسط"

نيويورك، 18 أيلول / سبتمبر 2023


 

أصحاب المعالي،

أصحاب السعادة والعطوفة،

بداية أود أن أشيد بهذه المبادرة وآمل أن تؤدي إلى السلام والاستقرار.

أرى ثلاثة فرص رئيسية على الأقل اليوم:

أولا، فرصة للتفكير الحقيقي في معنى السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين بالنسبة للعلاقات في الشرق الأوسط وخارج المنطقة.

ثانيا، فرصة لرؤية مكاسب للفلسطينيين، والإسرائيليين، والمنطقة من خلال اتفاق سلام.

وثالثا، فرصة لإيجاد حل عادل لمحنة اللاجئين الفلسطينيين الذين يعيشون في الأرض الفلسطينية المحتلة وفي المنطقة.

يمكن أن ينشأ سلام مستدام إذا كان قائما على قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ويبني على الإمكانات غير المستغلة لمبادرة السلام العربية.

السلام المستدام هو أيضا السلام الذي يعالج محنة لاجئي فلسطين على النحو المنصوص عليه في القرارات الدولية وقرارات الأمم المتحدة.

منذ ما يقرب من 75 عاما، أدارت الأونروا المدارس، والمراكز الصحية، ووفرت الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر ضعفا وحاجة.

كما واستجابت للعديد من الأزمات الإنسانية العاجلة بالمساعدات الغذائية، والنقدية، وإصلاح المساكن.

ومع ذلك، فإن الأزمة المالية الوجودية للوكالة اليوم تهدد بخسارة سنوات من الاستثمار في حقوق الإنسان والأمن الانساني الإقليمي.

ومعاً، يجب أن ننتقل من الحوار حول الأمور المالية للأونروا إلى حوار سياسي حول دورها ومستقبلها.

ستبلغ الأونروا قريبا 75 عاما.

يجب أن نحقق حلا مستداما للاجئي فلسطين وذلك لتجنب الاضطرار إلى إحياء الذكرى الـ 100، وعلينا كذلك تحقيق سلام دائم في الشرق الأوسط.

هذا هو السبيل الوحيد الذي يمكننا من خلاله إقامة شرق أوسط مستدام، وسلمي، ومزدهر للجميع.

شكرا لكم جميعا.

معلومات عامة: 

الأونروا  هي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى. قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتأسيس الأونروا في عام 1949 وفوضتها بمهمة تقديم المساعدة الإنسانية والحماية للاجئي فلسطين المسجلين في مناطق عمليات الوكالة إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنتهم.

تعمل الأونروا في الضفة الغربية، والتي تشمل القدس الشرقية، وقطاع غزة، والأردن، ولبنان، وسوريا.

وبعد مرور ما يقارب خمسة وسبعين عاما، لا يزال عشرات الآلاف من لاجئي فلسطين الذين فقدوا منازلهم وسبل عيشهم بسبب ما حصل في عام 1948 نازحين وبحاجة إلى دعم.

تساعد الأونروا لاجئي فلسطين على تحقيق كامل إمكاناتهم في التنمية البشرية، وذلك من خلال الخدمات النوعية التي تقدمها في مجالات التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية، والحماية، والبنى التحتية وتحسين المخيمات، والتمويل الصغير بالإضافة الى المساعدات الطارئة. يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.

تبرعوا للأونروا

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
المتحدث باسم الأونروا/ مديرة العلاقات الخارجية والإعلام
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140