لبنان: الأونروا تدعو لدعم لاجئي فلسطين، الذين هم من بين الأشخاص الأشد عرضة للمخاطر في البلاد

19 آب 2021

تعرب وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) عن قلقها البالغ إزاء التدهور السريع للوضع في لبنان وتأثيراته على لاجئي فلسطين. فبين الانهيار الاقتصادي والمالي وجائحة كوفيد-19 والأثر الكارثي لانفجار ميناء بيروت، وفي الوقت الذي تغرق فيه البلاد في أزمات متعددة، يكافح لاجئو فلسطين، وهم أحد أكثر المجتمعات عرضة للمخاطر في لبنان، أكثر من أي وقت مضى في سبيل البقاء على قيد الحياة.

لقد أثرت الأزمات التي تراكمت منذ عام 2019 على جميع شرائح المجتمع في لبنان، مما أثر بشكل كبير على وصول اللاجئين بشكل عام - ولاجئي فلسطين بشكل خاص - إلى مصادر كسب العيش. وأدى الانخفاض غير المسبوق في قيمة العملة المحلية إلى انخفاض القوة الشرائية للاجئي فلسطين في حين استمرت الأسعار في الارتفاع بشكل كبير، مع تجاوز معدل التضخم 100 في المئة. إن معدلات الفقر آخذة في الارتفاع بين المجتمعات المعرضة للمخاطر، بمن في ذلك لاجئي فلسطين.

وقال المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني: "في الوقت الذي يكافح فيه المجتمع الدولي ووكالات الإغاثة لسد الاحتياجات غير المسبوقة في لبنان، والذي يشهد الآن نقصا حادا في الوقود والبضائع، فإنه من الضروري إيلاء الاهتمام الكافي للظروف القاسية للغاية التي يعيش فيها معظم لاجئي فلسطين في لبنان، بمن في ذلك لاجئي فلسطين الذين فروا من الصراع المسلح في سوريا".

ولا تزال الأونروا المزود الرئيس للخدمات الأساسية، مثل الصحة والتعليم وتحسين المخيمات، لأكثر من 210,000 لاجئ من فلسطين موجودين في لبنان. يشمل هؤلاء حوالي 28,000 لاجئ فلسطيني من سوريا.

وكانت ورقة إيجازية صدرت مؤخرا عن منتدى المنظمات غير الحكومية الدولية الإنسانية في لبنان قد قدمت وصفا حزينا للغاية للمشقة التي يواجهها لاجئو فلسطين في لبنان، واصفة إياهم بأنهم "ينزلقون من خلال شقوق" نظام الخدمة في البلاد، على الرغم من توفر خدمات الأونروا الأساسية لهم. وتؤكد الاستطلاعات التي أجرتها الأونروا مؤخرا أن فرص العمل، بما في ذلك العمالة اليومية، للاجئي فلسطين في لبنان قد أصبحت شبه معدومة وأن جميع لاجئي فلسطين تقريبا يعيشون تحت خط الفقر.

مع تمدد الأمم المتحدة ومجتمع المساعدة الأوسع في لبنان إلى أقصى الحدود في محاولاتها لدعم الشعب اللبناني، تدعو الأونروا المانحين إلى دعم الاستجابة للاحتياجات الأكثر إلحاحا للاجئي فلسطين. وتشمل هذه الاحتياجات المعونة النقدية وزيادة تغطية الخدمات الصحية والطبية وضمان عودة أطفال لاجئي فلسطين في لبنان إلى المدرسة.

وأضاف السيد لازاريني: "إن الوضع في مخيمات لاجئي فلسطين متقلب للغاية، ويتحدث الشباب على وجه الخصوص عن مستوى من اليأس لا يترك سوى فرص قليلة لحياة كريمة. إنه لمن الضروري للغاية ضمان الدعم الكافي للأونروا للمساعدة في تخفيف الضعف الشديد الذي يعيشه لاجئو فلسطين في لبنان".

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140