مداخلة عضو برلمان الأونروا الطلابي لين الشرقاوي في مؤتمر التعهدات للأونروا

02 حزيران 2023
عضو البرلمان الطلابي في الأونروا لين الشرقاوي تتحدث في مؤتمر التعهدات للأونروا في نيو يورك. الحقوق محفوظة للأونروا، 2023

الأمم المتحدة، نيويورك

2 حزيران 2023

 

اسمي لين الشرقاوي، وأنا في الخامسة عشرة من العمر. أنا طالبة في مدرسة إناث النزهة التابعة للأونروا في عمان، الأردن. كما أنني منتخبة ممثلة عن الطلاب وأشغل حاليا منصب نائب رئيس البرلمان المدرسي في الأونروا على مستوى الأردن ككل.

هل تعلمون أن لدى مدارس الأونروا برلمان منتخب ديموقراطيا على مستوى المنطقة ويقوده الطلاب؟

إن البرلمانات المدرسية تدافع عن مصالح الطلاب وتساعدهم على التغلب على الصعوبات وعلى تحقيق أحلامهم.

إنه لشرف كبير أن أكون هنا معكم اليوم في الجمعية العامة كفتاة تمثل أصوات أكثر من نصف مليون فتاة وصبي يدرسون في مدارس الأونروا داخل المخيمات وخارجها في أقاليم عملياتها الخمسة: الأردن وسوريا وغزة والضفة الغربية (التي تشمل القدس الشرقية) ولبنان.

وإنني أقف هنا اليوم وأتحدث إليكم بثقة وشغف بفضل التعليم النوعي الذي أتلقاه في مدارس الأونروا. نعمل على العديد من المبادرات والمشاريع والأنشطة التي تساعد الطلاب على تعزيز تعلمهم ومهاراتهم في المدرسة ضمن الموارد المتاحة.  إن مهارتي القيادة والخطابة مهارتان عملت على صقلهما في مدارس الأونروا ومن خلال دوري في البرلمان المدرسي للأونروا.

وأنا، مثل نصف مليون طالب وطالبة في مدارس الأونروا، أشعر بالفخر الشديد بتعليمي وتراثي وثقافتي. نحن أطفال لدينا أحلام كبيرة وقدرات عظيمة. نحن لسنا مجرد لاجئين من فلسطين. إننا أطفال نحلم بأن نصبح مواطنين عالميين ونريد مساعدة العالم على أن يصبح مكانا أفضل. والتعليم الجيد هو ما سيسمح لنا بالقيام بذلك.

في كل لقاء أقول: استمعوا إلى أصوات الطلاب، وأنا اليوم أقولها لكم أيضا. استمعوا إلى أطفال لاجئي فلسطين الذين هم طلاب فخورون بمدارس الأونروا.

من فضلكم، ثقوا بنا وامنحونا الفرصة.

شكرا لكم

 

معلومات عامة: 

الأونروا  هي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى. قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتأسيس الأونروا في عام 1949 وفوضتها بمهمة تقديم المساعدة الإنسانية والحماية للاجئي فلسطين المسجلين في مناطق عمليات الوكالة إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنتهم.

تعمل الأونروا في الضفة الغربية، والتي تشمل القدس الشرقية، وقطاع غزة، والأردن، ولبنان، وسوريا.

وبعد مرور ما يقارب خمسة وسبعين عاما، لا يزال عشرات الآلاف من لاجئي فلسطين الذين فقدوا منازلهم وسبل عيشهم بسبب ما حصل في عام 1948 نازحين وبحاجة إلى دعم.

تساعد الأونروا لاجئي فلسطين على تحقيق كامل إمكاناتهم في التنمية البشرية، وذلك من خلال الخدمات النوعية التي تقدمها في مجالات التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية، والحماية، والبنى التحتية وتحسين المخيمات، والتمويل الصغير بالإضافة الى المساعدات الطارئة. يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.

تبرعوا للأونروا

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
المتحدث باسم الأونروا/ مديرة العلاقات الخارجية والإعلام
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140