وفاة مأساوية لطالب في مدارس الأونروا بدرعا: مخاطر انفجار مخلفات الحرب لا يزال واقعا يوميا للكثيرين

26 تموز 2022

قتل طفل يبلغ من العمر 14 عاما في سوريا في 26 تموز عندما انفجرت مخلفات من بقايا الحرب بينما كان يلهو بها وهو يلعب مع صديقه في شارع الصحافة في مدينة درعا بسوريا.

وتوفي الصبي، الذي كان طالبا في الصف التاسع بمدرسة طيبة التابعة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، بعد إصابته بجروح بالغة جراء الانفجار.

ومرة أخرى، وبشعور متجدد بالإلحاح، تسلط الأونروا الضوء على خطر المتفجرات من مخلفات الحرب على المدنيين وعلى الحاجة الحيوية لإزالة الألغام للأغراض الإنسانية في المناطق التي يعود إليها الناس.

وقد أعطت الأونروا وستواصل إعطاء الأولوية لزيادة الوعي بمخاطر المتفجرات من مخلفات الحرب في مدارسها وداخل المجتمعات المحلية، ولا سيما استهداف السكان الذين يعيشون في مخيمات درعا واليرموك وعين التل المتضررة بشدة.

وتقدم الأونروا خالص تعازيها للعائلة، وستواصل العمل بالشراكة مع المجتمع لمنع هذه المآسي من إزهاق أرواح ثمينة.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وسبعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: