وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين في لبنان تنضم إلى الدعوة لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات

01 كانون الأول 2022
موظفو الأونروا ولاجئو فلسطين في لبنان يحضرون فعالية تم تنظيمها مع المنظمات غير الحكومية المحلية والمنظمات المجتمعية لزيادة الوعي والقضاء على العنف ضد المرأة. الحقوق محفوظة للأونروا، 2022

في الوقت الذي يعاني فيه لبنان من أزمة اقتصادية واجتماعية غير مسبوقة، يتعين علينا جميعا اليوم أكثر من أي وقت مضى ضمان أن تعيش النساء والفتيات حياة خالية من العنف. تشارك وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) في حملة ال16  يوما لمناهضة العنف القائم على  النوع الاجتماعي وهي حملة عالمية أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة للعام 2022 بعنوان اتحدوا! من أجل مناهضة العنف ضد النساء والفتيات. تنفذ الاونروا نشاطات لهذه المناسبة  في جميع أقاليم عملها.

عندما تتم حماية المرأة، تعيش المجتمعات معا بأمان أكبر في ظل بيئة صحية وناجحة. هذا يصب في مصلحة الجميع رجالاً ونساءً ، فتياناً وفتيات.  تؤثر الضغوطات التي يعاني منها مجتمع لاجئي فلسطين في لبنان منذ مدة طويلة على النساء والفتيات الفلسطينيات بأشكال ودرجات مختلفة. لا بد من أن يتّحد المجتمع بكل أطيافه لدعم المرأة لكي تكون قوية وتساهم في تأمين حياة كريمة لمجتمعها وعائلتها.

هذا العام، قامت الأونروا في لبنان بتوحيد جهودها في هذا المجال مع المنظمات المحلية وشبكات حماية النساء والفتيات وشبكات حماية الطفل والمجموعات النسائية. نحن نعتبر أن توحيد الجهود هو الذي يحدث التغيير.  عندما يتم توفير الحماية للمرأة تعيش المجتمعات بشكل آمن ويصبح الأطفال اكثر قدرة على التأقلم وينمون في بيئة صحية سليمة. إن التحرر من العنف حق أساسي من حقوق الإنسان، وتقع على عاتق الجميع مسؤولية الوقوف معا والاتحاد من أجل مجتمع أكثر أمنا للجميع.

 

-    انتهى    -

معلومات عامة: 

الأونروا هي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى. قامت الجمعية العامة للأمم المتحدة بتأسيس الأونروا في عام 1949 وفوضتها بمهمة تقديم المساعدة الإنسانية والحماية للاجئي فلسطين المسجلين في مناطق عمليات الوكالة إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنتهم.

تعمل الأونروا في الضفة الغربية، والتي تشمل القدس الشرقية، وقطاع غزة، والأردن، ولبنان وسوريا.

وبعد مرور ما يقارب خمسة وسبعين عاما، لا يزال عشرات الآلاف من لاجئي فلسطين الذين فقدوا منازلهم وسبل عيشهم بسبب ما حصل في عام 1948 نازحين وبحاجة إلى دعم. تساعد الأونروا لاجئي فلسطين على تحقيق كامل إمكاناتهم في التنمية البشرية، وذلك من خلال الخدمات النوعية التي تقدمها في مجالات التعليم، والرعاية الصحية، والإغاثة والخدمات الاجتماعية، والحماية، والبنى التحتية وتحسين المخيمات، والتمويل الصغير بالإضافة الى المساعدات الطارئة. يتم تمويل الأونروا بالكامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية.

تبرعوا للأونروا