ألعاب المرح الصيفية: فرصة لينمّي الأطفال إبداعهم باستخدام مواد من البيئة

02 آب 2016
إسراء الحلبي وشقيقتها التوأم نادين تشاركان في ورشة إعادة التدوير مع الفنانة ميشيل فان فلاسلار خلال أسابيع المرح الصيفية في مدرسة بنات أسماء الإعدادية (أ) في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا - غزة 2016، تصوير هبة كريزم.

في 23 يوليو 2016، أطلقت الأونروا برنامج أسابيع المرح الصيفية لمدة ثلاثة أسابيع حيث نال 165,000 طفل فلسطيني لاجيء فرصة المشاركة في أنشطة مختلفة مثل كرة القدم، والرسم، ولعب الألعاب، وورش الحرف اليدوية، بما فيها إعادة التدوير.

توفّر أسابيع المرح الصيفية فرص العمل المؤقتة لـ 2,300 شخص في الوقت الذي وصلت فيه نسبة البطالة بين الشباب 60 بالمائة في غزة. كما تشكل ألعاب الصيف فرصة لإنعاش السوق المحلي من خلال شراء كميات كبيرة من الطعام والعصائر من الموردين في غزة  للطلاب المشاركين في  أسابيع المرح الصيفية.

وتأخذ المبادرة القضايا البيئية بعين الاعتبار. ومن خلال الأنشطة المختلفة في مواقع أسابيع المرح الصيفية التابعة للأونروا يتم إستخدام جميع مخلفات البيئة مثل الزجاجات البلاستيكية والعجلات والحبال والإسفنج المتوفرة في مخزن كارني لورش إعادة التدوير.

وقد تطوعت السيدة ميشيل فان فلاسلار وهي فنانة بلجيكية زائرة وخبيرة في العمل بالزجاج والضوء بوقتها لتشارك خبرتها في هذا المجال مع الأطفال المشاركين في أسابيع المرح الصيفية من خلال  ورش إعادة التدوير في إنتاج قطع فنية جميلة بالدمج بين البلاستك الشفاف والضوء.

" أود تحفيز خيال الأطفال باللعب بالضوء وإبداعهم في استخدام مواد غير عادية كنا عادة ما نلقيها"  قالت السيدة ميشيل.

وسيشارك الأطفال في أسابيع المرح الصيفية في ورش إعادة التدوير مع الفنانة للعب ولمشاركة المرح وكذلك للمساعدة في الحفاظ على البيئة لتبقى نظيفة.

" شاركت في أنشطة مختلفة ولكن وجدت ورشة إعادة التدوير ممتعة للغاية. لم أتخيل على الإطلاق أنه باستطاعتي صنع حرف يدوية جميلة من أشياء كنت أعتقد أنها قمامة،" قالت إسراء الحلبي طالبة في الصف السابع التي تشارك في أسابيع المرح الصيفية.

وسيتم اختيار أفضل أعمال صُنعت خلال أسابيع المرح الصيفية للسفر إلي بلجيكا. كما وسيشارك مجموعة من الشباب البلجيكي في الخريف القادم في نفس الورش الفنية التي أقيمت في غزة، ويتبع تلك الورش معرضًا فنيًا مشتركًا للأعمال الفنية للأطفال والشباب في غزة وبلجيكا حيث سيتم جمع الأعمال فيما بعد للمشاركة في معرض فني ضخم.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
نجوى شيخ احمد
قائم بأعمال مديرة مكتب الإعلام - قطاع غزة
خلوي: 
+972 597 920 542
مكتب: 
+972 8 2887 488