ألمانيا تتبرع بمبلغ 23,15 مليون يورو للأونروا من أجل مشاريع في غزة

22 كانون الأول 2017
حفل التوقيع مع السيدة فرانسواز فاني  " مدير العلاقات الخارجية والاتصالات في الأونروا" على اليسار ، السيد جوناس بلوم مدير مكتب بنك التنمية الألماني في رام الله ، والسيدة كريستين لوثر، المكتب التمثيلي الألماني في رام الله © 2017 تصوير كريستيان ويلاش . kfw.

في الثامن والثالث عشر من كانون الأول 2017، وقعت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) اتفاقيتين مع بنك التنمية الألماني بقيمة إجمالية تبلغ 23,15 مليون يورو مقدمة من وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية.

وكجزء من إجمالي التبرع، سيتم تخصيص 18,15 مليون يورو لبرنامج الأونروا لإعادة الإعمار في غزة، الأمر الذي يسمح بعودة آمنة وكريمة لحوالي 540 عائلة لاجئة من فلسطين إلى بيوتها التي كانت قد تعرضت لتدمير تام خلال الأعمال العدائية التي جرت صيف العام 2014. إن هذه المنحة، والتي تعيد التأكيد على الالتزام الألماني القوي بدعم اللاجئين الفلسطينيين في غزة، تضاف إلى تبرعات سابقة بمبلغ 57 مليون يورو قدمتها الحكومة الاتحادية الألمانية لبرنامج الأونروا الطارئ للمساكن وإعادة الإعمار منذ عام 2014.

وسيتم استخدام خمسة ملايين يورو إضافية لغايات بناء وتوسعة مدرستين تابعتين للأونروا في قطاع غزة، الأمر الذي سيعمل على إفادة حوالي 6,000 طالب وطالبة. وسيتم بناء مدرستين باستخدام تصميم الأونروا المدرسي المجدد بالكامل والمبتكر والصديق للطفل، وستعملان بشكل كبير على تعزيز التعليم للآلاف من الأطفال على مدار السنوات القادمة. وبالإجمال، تقوم الأونروا بإدارة وتشغيل 267 مدرسة في غزة تقدم فيها التعليم الأساسي لعدد متزايد بشكل ثابت يصل تعداده حاليا لأكثر من 262,000 طفل لاجئ.

ورحب الممثل الألماني في غزة السيد بيتر بيرويرث بالتمويل الإضافي بالقول: "مع هذا التبرع السخي لبرنامج الأونروا لإعادة الإعمار في غزة، تواصل ألمانيا دعمها للاجئي فلسطين. وستتمكن 540 عائلة من إعادة بناء منازلها التي تدمرت بالكامل".

وأضاف الممثل الألماني قائلا: "وحيث أن التعليم يعد ذا أهمية قصوى بالنسبة لألمانيا، فإننا نتبرع بخمسة ملايين يورو إضافية لمدارس الأونروا في غزة. وبهذا التبرع الألماني، فإن الآلاف من الطلبة سيستفيدون من بيئة تعلمية أحسن وأكثر أمانا".

بدوره، أعرب ماتياس شمالي مدير عمليات الأونروا في غزة عن ترحيبه بهذا التبرع بالقول: "إننا نثمن عاليا هذا التبرع السخي والالتزام الذي تبديه جمهورية ألمانيا الاتحادية في دعم لاجئي فلسطين في قطاع غزة وفي دعم عمل الأونروا والذي من شأنه أن يستجيب لاحتياجات إعادة الإعمار الناجمة عن الدمار الكبير الذي حدث عام 2014 ويعطي دفعة للأمام نحو اكتماله. كما أننا أيضا نقدر عاليا الدعم الذي تقدمه كل من وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية وبنك التنمية الألماني من أجل بناء مدارس ستمكننا من مواصلة تقديم تعليم نوعي لأطفال لاجئي فلسطين في غزة".

إن هذه التبرعات الإضافية تعمل على زيادة الدعم الكبير الذي تقدمه جمهورية ألمانيا الاتحادية للاجئي فلسطين في غزة. وتواصل ألمانيا دعمها للأونروا في مجالات المعونات الإنسانية وخلق فرص العمل والبنية التحتية وإعادة الإعمار وإعادة التأهيل. إن هذه التبرعات الجديدة يتم تنفيذها من خلال بنك التنمية الذي تملكه الدولة.

وفي عام 2016، كانت ألمانيا رابع أكبر مانح للأونروا، حيث تبرعت بمبلغ 67,534,343 يورو (73,627,810 دولار) للأونروا. وألمانيا عضو في اللجنة الاستشارية للأونروا منذ عام 2005.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن