ألمانيا تعلن عن تبرع جديد بقيمة 37 مليون يورو لدعم المساعدات السكنية في غزة

13 أيار 2015
سكرتير  الدولة البرلماني للوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية (BMZ)، توماس سيلبرهورن (وسط) ومدير عمليات الأونروا في غزة روبرت تيرنر (يسار) في غزة. © 2015 الأونروا تصوير سوزان لوينبرغر

أعلنت ألمانيا عن تقديم تبرع جديد بقيمة 37 مليون يورو (41 مليون دولار) من أجل برنامج الأونروا للمساعدات السكنية في غزة. وبإجمالي تبرعات بلغت قيمتها 80 مليون يورو (93 مليون دولار) لبرنامج الأونروا في غزة حتى الآن، تصبح ألمانيا ثاني أكبر داعم لاستجابة الأونروا للأزمة الإنسانية الناجمة عن نزاع عام 2014.

لقد كان التبرع الألماني الذي تم تقديمه على الفور في أعقاب نزاع عام 2014 في غزة حاسما من أجل السماح للأونروا بالبدء ببرنامج مساعدتها السكنية الطارئة وتقديم الإغاثة الإنسانية التي كانت هنالك حاجة ماسة لها. ولقد تسلمت الأونروا تمويلا لبناء 200 منزل فقط من أصل 9,161 منزل للاجئي فلسطين تم تقييمهم بأنهم تعرضوا لتدمير تام. إن كافة هذا التمويل قد أتى من ألمانيا. وسيتيح هذا التبرع الجديد للأونروا من القيام بالمزيد من التطوير في استجابة المساعدة السكنية الخاصة بها.

وفي معرض تعليقه على هذا التبرع الجديد، قال مدير عمليات الأونروا في غزة روبرت تيرنر بأن "الدعم المقدم من ألمانيا لغايات إعادة الإعمار والإنعاش في غزة قد كان استثنائيا. لقد مر أكثر من ثمانية أشهر على انتهاء النزاع في عام 2014، ولا يزال الوضع في غزة يائسا والسكان في القطاع بحاجة بشكل عاجل لأن يقوم المانحون الآخرون باتباع المثل الممتاز الذي أرسته ألمانيا".

وقد تم الإعلان عن التبرع الجديد من قبل سكرتير الدولة البرلمانية في الوزارة الاتحادية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية ثوماس سيلبيرهورن خلال زيارة له إلى غزة يوم 12 أيار.

وفي حديث أدلى به في غزة، قال السيد سيلبيرهورن بأن "ألمانيا ستواصل دعم جهود إعادة الإعمار في غزة كجزء لا يتجزأ من التعاون التنموي الألماني الفلسطيني. إن تعاوننا مع الأونروا في دعم اللاجئين الفلسطينيين في غزة يعد أمرا حاسما من أجل الوصول إلى الأشخاص الأشد عرضة للمخاطر والمساهمة في تحسين الظروف المعيشية".

وفي عام 2014، كانت ألمانيا خامس أكبر مانح للأونروا من الناحية الإجمالية، حيث وصلت قيمة تبرعاتها للأونروا إلى مبلغ 79 مليون دولار.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
كريستوفر جونيس
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+972 (0)54 240 2659
مكتب: 
+972 (0)2 589 0267
يتمتع اثنان من طلاب الأونروا من غزة بالراحة في اليوم الأول من المدرسة. الحقوق محفوظة للأونروا 2017، تصوير رشدي السراج
ساعدوا في أرسال طفل لاجئ من فلسطين إلى المدرسة