إيطاليا تتبرع بمبلغ مليون يورو من أجل المعونة الغذائية للاجئي فلسطين في سورية

01 شباط 2016
خان دنون، سورية. الحقوق محفوظة للأونروا، 2015. تصوير تغريد محمد

تبرعت الحكومة الإيطالية بمبلغ مليون يورو (1,09 مليون دولار) لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) من أجل دعم لاجئي فلسطين في سورية في الوقت الذي يواصلون فيه كفاحهم من أجل التأقلم مع أسوأ أزمة إنسانية يعيشونها منذ عقود. وكجزء من المساعدة التي تم تقديمها استجابة للأزمة في اليرموك في نيسان من عام 2015، كانت الحكومة الإيطالية واحدة من أوائل المتبرعين الذين يقدمون المساعدة لجهود الوكالة في مساعدة لاجئي فلسطين المعرضين للمخاطر بتقديم المعونة الغذائية الإنسانية.

وبسبب النزاع الدائر في سورية، فإن مدخرات لاجئي فلسطين وآليات تأقلمهم قد تم استنفاذها بالكامل، الأمر الذي دفع عدد لا يحصى من العائلات إلى التقليل من معدل استهلاكها الغذائي وتنوع الأطعمة التي تتناولها. ومع الارتفاع الكبير في سعر المواد الغذائية، فقد أصبحت المعونة الغذائية تداخلا إغاثيا هاما لأكثر من 90% من لاجئي فلسطين في سورية الذين يعتمدون حصريا على الأونروا في الحصول على الدعم.

وبتبرع سخي من الحكومة الإيطالية، استطاعت الأونروا أن تقدم الدعم لما يصل إلى 33,708 لاجئ من فلسطين بما مجموعه 8,427 طرد غذائي إلى جانب 4,500 طقم صحي ومواد غذائية حافظة للحياة بهدف إكمال احتياجاتهم الغذائية اليومية. وقد تم توزيع هذه المواد من قبل الأونروا من خلال 15 نقطة للتوزيع تتبع للوكالة في مختلف أرجاء البلاد، بما في ذلك 10 نقاط في دمشق وواحدة في كل من حلب ودرعا وحماة وحمص واللاذقية؛ وتعمل هذه النقاط على تمكين الوكالة من الوصول إلى معظم لاجئي فلسطين الذين لا يزالون في سورية والذين يبلغ تعدادهم 450,000 لاجئ.

ولطالما كانت إيطاليا واحدة من أشد المتبرعين للوكالة الذين يمكن الاعتماد عليهم. وفي عام 2015، تبرعت إيطاليا بما مجموعه 8,75 مليون يورو (9,56 مليون دولار) للأونروا، بما في ذلك 4 ملايين يورو (4,36 مليون دولار) لبرامج الأونروا الرئيسة وخدماتها. وفي عام 2015، تبرعت الحكومة الإيطالية بمبلغ مليون يورو (1,09 مليون دولار) لدعم استجابة الأونروا الإنسانية لوضع الطوارئ في اليرموك.

 

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724