إيطاليا تتبرع بمبلغ 1,9 مليون يورو لبرنامج الأونروا الصحي في غزة

03 أيار 2019
القنصل العام الإيطالي في القدس السيد فابيو سوكولويكز السيد مارك لاسواوي رئيس وحدة علاقات المانحين بدائرة العلاقات الخارجية والاتصال بالأونروا يضفيان الطابع الرسمي على مساهمة إيطاليا في برنامج الأونروا الصحي في غزة.

إن الدعم الأخير الذي قدمته الحكومة الإيطالية بمبلغ 1,9 مليون يورو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) سيعمل على دعم تقديم الرعاية الصحية الأولية في ستة مراكز صحية في غزة ولمدة ستة شهور في عام 2019. وسيساعد هذا التبرع على تقديم حوالي 450,000 استشارة طبية لمنفعة 340,000 لاجئ من فلسطين.

ولدى الإعراب عن تقديره لهذا التبرع، قال السيد مارك لاسواوي رئيس وحدة علاقات المانحين بدائرة العلاقات الخارجية والاتصال بالأونروا: "بالنيابة عن الأونروا، فإنني أتقدم بالشكر من الحكومة الإيطالية على دعمها المتواصل والسخي للبرنامج الصحي في غزة في هذا الوقت الذي يتسم بالحاجة الكبيرة. إن هذا التبرع سيساعدنا على ضمان تقديم الرعاية الصحية التي تساهم بشكل مباشر في التنمية البشرية للاجئي فلسطين".

بدوره، أعاد القنصل العام الإيطالي في القدس السيد فابيو سوكولويكز التأكيد على دعم إيطاليا الراسخ للقطاع الصحي في فلسطين، مؤكدا في الوقت نفسه على الأهمية الكبرى لضمان الرعاية الصحية الأولية في قطاع غزة بالقول: "منذ عام 2012 لوحده، تبرعت الحكومة الإيطالية بأكثر من 60 مليون يورو عملت على تمكين الأونروا من مواصلة تقديم الخدمات الحيوية للاجئي فلسطين".

وقالت كريستينا ناتولي رئيسة مكتب الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي أنه ومن "خلال هذا المشروع، تؤكد الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي على التزامها بوصفها وكالة مانحة رائدة في القطاع الصحي في فلسطين وعلى تصميمها على دعم لاجئي فلسطين في غزة".

والحكومة الإيطالية داعم قوي للوكالة، وفي عام 2018 لوحده، عمل الدعم الإيطالي البالغ نحو 15 مليون يورو على ضمان أن الوكالة تصبح قادرة على مواصلة تقديم الخدمات الحيوية للاجئي فلسطين، وذلك في الوقت الذي واجهت الوكالة فيه أكبر عجز في موازنتها منذ تأسيسها.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140