إيطاليا تتبرع بمبلغ 2,18 مليون يورو من أجل المعونة الغذائية للاجئي فلسطين في غزة

18 كانون الأول 2015

قدمت الحكومة الإيطالية تبرعا سخيا بمبلغ 2,18 مليون يورو (2,390,351 دولار) لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) من أجل تقديم المعونة الغذائية للاجئي فلسطين الأشد عرضة للمخاطر في غزة.

لقد أدت الأعمال العدائية التي جرت في الصيف الماضي والحصار المستمر المفروض على هذا الجيب الساحلي والذي دخل عامه التاسع في حزيران 2015 إلى تدمير الاقتصاد المحلي؛ ويعد معدل البطالة في غزة حاليا واحدا من أعلى المعدلات عالميا، الأمر الذي يسهم في ارتفاع مستويات الفقر وانعدام الأمن الغذائي. ونتيجة لذلك، فإن لاجئي فلسطين في غزة قد أصبحوا معتمدين بشكل متزايد على الأونروا من أجل تلبية احتياجاتهم الأساسية. وعلى مدار السنوات الخمس عشرة الماضية، ارتفع عدد اللاجئين الذين هم بحاجة إلى المعونة الغذائية إلى عشرة أضعاف ووصل إلى أكثر من 868,000 شخص في عام 2015 بعد أن كان يصل إلى 80,000 شخص في عام 2000. ومن المتوقع لهذا الرقم أن يرتفع ليصل إلى مليون لاجئ في عام 2016.

ويساعد برنامج المعونة الغذائية في غزة، والذي يعد جزءا من برنامج الوكالة لشبكة الأمان الاجتماعي، في التقليل من آثار الفقر وذلك من خلال ضمان أن لاجئي فلسطين الأشد فقرا قادرون على تلبية الحد الأدنى من احتياجاتهم الغذائية. وسيعمل التبرع الإيطالي على تمكين البرنامج من توزيع أطعمة عينية – تتضمن طحين القمح والأرز والسكر والزيت وحليب البودرة – على ما يقارب من 106,866 لاجئ من فلسطين غير آمنين غذائيا في غزة في عام 2016.

ولطالما كانت إيطاليا واحدة من المانحين الأكثر موثوقية للوكالة. وفي عام 2015، تبرعت إيطاليا بمبلغ 8,75 مليون يورو (9,56 مليون دولار) للأونروا، بما في ذلك 4 مليون يورو (4,36 مليون دولار) من أجل برامج الوكالة الرئيسة وخدماتها إضافة إلى مبلغ 1 مليون يورو (1,09 مليون دولار) من أجل عمليات الطوارئ في اليرموك بسورية.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724