إيطاليا والأونروا توقعان اتفاقية بقيمة 1.5 مليون يورو لتوفير الرعاية الصحية للاجئي فلسطين في الأردن

15 تموز 2020
(من اليسار) وقع السيد فابيو كاسيسي ومدير شؤون الأونروا في الأردن السيد محمد آدار اتفاقية بقيمة 1.5 مليون يورو لتوفير الرعاية الصحية للاجئين الفلسطينيين في الأردن. الحقوق محفوظة للأونروا 2020 ، تصوير لبنى هاشم

وقع سعادة سفير إيطاليا في الأردن، السيد فابيو كاسيسي ومدير عمليات وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) في الأردن، السيد محمد آدار، مساهمة بقيمة 1.5 مليون يورو لدعم برنامج الأونروا الصحي في الأردن. يأتي هذا الدعم السخي بتمويل من الحكومة الإيطالية من خلال الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي. سيضمن هذا المشروع مواصلة تقديم الخدمات الطبية المقدمة في مركز النزهة الصحي التابع للأونروا لأكثر من 85,000 لاجئ فلسطيني يعيشون في المنطقة. كما سيضمن استمرار أكثر من 17,500 لاجئ فلسطيني من سوريا في الأردن، بمن فيهم الأفراد المقيمون في حديقة الملك عبد الله، من تلقي الرعاية الصحية الكافية بما في ذلك الخدمات الصحية الأولية والثانوية وخدمات التحويلات الى مستشفيات الخدمات الصحية العامة والمتخصصة (الثالثية) على مدار العامين المقبلين.

حضر حفل التوقيع، سعادة السفير الإيطالي في الأردن، السيد فابيو كاسيسي، والسكرتير الأول للسفارة الإيطالية، السيدة فاليريا روماري، ورئيس مكتب الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي في عمان، السيد ميشيل مورانا، ومدير عام دائرة البرامج الإنسانية في مكتب الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي، السيد أنطونيو بوتون، والسيد موفق عبدالرحمن، مدير مديرية الأونروا والمنظمات الدولية في دائرة الشؤون الفلسطينية.

خلال حفل التوقيع، قال سعادة السفير كاسيسي: "من خلال هذا التمويل الجديد، تؤكد الحكومة الإيطالية دعمها المتواصل لجهود المملكة الأردنية الهاشمية لصالح الفئات الأكثر ضعفاً" وأشار سعادة السفير أيضاً إلى سعي الحكومة الإيطالية المتواصل للاستجابة لأزمة اللاجئين ودعم القطاع الصحي. "تهدف منحة الحكومة الإيطالية إلى دعم الانشطة المساعدة التي تقدمها الأونروا للمتضررين من الأزمة الممتدة والنزوح الذي طال أمده، بما يتماشى مع مساهمة إيطاليا في الصحة العالمية بهدف ضمان الوصول الشامل والعادل للرعاية" أضاف سعادة فابيو كاسيسي.

وأعرب مدير مكتب الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي في عمان السيد ميشيل مورانا، عن ارتياحه للتطور الإيجابي لمساهمة التعاون الإيطالي في تقديم المساعدة للاجئي فلسطين الذين نزحوا بسبب الأزمة السورية إلى الأردن، وأبرز أهمية الشراكة الجديدة مع الأونروا في الأردن، قائلاً: "ان وضع لاجئي فلسطين القادمين من سوريا واللذين يعيشون الآن في الدولة المضيفة الثانية نتج عنها الكثير من المشكلات التي ساهمت في اضعاف العديد منهم، كالوصول إلى فرص اقتصادية، وتحسين سبل العيش والرعاية الصحية. من خلال هذه المبادرة، يعتزم التعاون الإيطالي تعزيز صمود لاجئي فلسطين من خلال تحسين الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية وضمان توافرها ".

وأعرب مدير عمليات الأونروا في الأردن، السيد محمد آدار، عن امتنانه قائلا: " بالنيابة عن الأونروا، أود أن أشكر حكومة إيطاليا على دعمها السخي لبرنامجنا الصحي في الأردن في هذا الوقت الذي تشتد فيه الحاجة الى هذا الدعم. ستساعدنا هذه المساهمة على ضمان توفير الرعاية الصحية التي تساهم بشكل مباشر في التنمية البشرية للاجئي فلسطين، بما في ذلك لاجئي فلسطين القادمين من سوريا".

يجدر بالذكر، بأن الأونروا في الأردن تدير 25 مركزًا صحيًا وأربع عيادات أسنان متنقلة، وتقدم الرعاية الصحية الأولية الشاملة لحوالي 2.2 مليون لاجئ فلسطيني مسجل في الأردن.

معلومات عامة: 

معلومات عامة حول الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية

أنشأت الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية (AICS) مكتبها في عمان في يوليو 2016، بهدف تنفيذ مبادرات التعاون الدولي لتحسين الظروف المعيشية، وتعزيز التنمية المستدامة والتراث الثقافي، وتعزيز المؤسسات الديمقراطية وسيادة القانون، وكذلك الحفاظ على الاستقرار ما بعد الصراع مع إيلاء اهتمام خاص للأزمة السورية. منذ عام 2018، كانت الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية في عمان مسؤولة أيضًا عن تنفيذ مبادرات التعاون الدولي في العراق.

لمزيد من المعلومات حول عمل الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية في الأردن، يرجى زيارة: 

http://www.amman.aics.gov.it


الاونروا

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وست مائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724