اجتماع وزاري بشأن الأونروا يحقق تبرعاً مميزاً بقيمة 122 مليون دولار

28 أيلول 2018
في 27 أيلول/سبتمبر، استضاف وزراء خارجية الأردن والسويد وتركيا واليابان وألمانيا، إلى جانب الممثل السامي للاتحاد الأوروبي ونائب رئيس الاتحاد، اجتماعاً وزارياً في نيويورك بهدف حشد الدعم المالي والسياسي لصالح وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وأفضى الاجتماع الوزاري إلى جمع تبرع مميز بقيمة 122 مليون دولار، حيث أعلنت الكويت والاتحاد الأوروبي وألمانيا والنرويج وفرنسا وبلجيكا وإيرلندا عن تعهدات تمويلية إضافية. وقد شكّل هذا الاجتماع خطوة حاسمة في الجهود الموجهة للتغلب على العجز المالي المتبقي لدى الوكالة وقيمته 186 مليون دولار والحفاظ على عمليات الأونروا في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وفي غزة والأردن ولبنان وسوريا.

حضر الاجتماع وزراء ومسؤولون رفيعو المستوى من 34 دولة عضو ومنظمة، من بينها جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية. كما شارك في الاجتماع الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الجمعية العامة والمفوض العام للأونروا واثنان من الطلبة اللاجئين الفلسطينيين.

ووجه المفوض العام، السيد بيير كرينبول، الشكر للدول الأعضاء على دعمها الاستثنائي، قائلاً: "لقد شهدنا اليوم لحظة مؤثرة من الالتزام والتضامن مع اللاجئين الفلسطينيين. أشعر بالامتنان العميق للرؤساء المشاركين في عقد هذا الاجتماع المهم وإظهار قوة العمل الجماعي".

واجهت الأونروا أزمة مالية حادة عندما أعلن أكبر مانحيها في كانون الثاني/يناير 2018 عن إجراء تخفيض كبير في مساهماته وبلغ العجز لدى الوكالة مستوى غير مسبوق وصل إلى 446 مليون دولار. ومنذ ذلك الحين، نجحت جهود حشد التمويل، ومنها هذا الاجتماع الوزاري المنعقد في نيويورك، في تخفيض العجز إلى 64 مليون دولار.

واضاف السيد كرينبول قائلاً: "أود أن أعبر عن تقديري الخالص لمبادرات التمويل السخي التي أعلنت عنها الكويت والاتحاد الأوروبي وألمانيا و النرويج وفرنسا وبلجيكا وإيرلندا. إن نتائج اجتماع نيويورك، مقترنة بالدعم الذي تلقيناه من شركاء آخرين هذا العام، تمثل إنجازاً بالغ الأهمية".

أثناء الاجتماع، أعادت الدول الأعضاء التأكيد على الحقوق الأساسية للاجئين الفلسطينيين بموجب القانون الدولي والتزامات المجتمع الدولي. وأعرب المشاركون عن دعمهم السياسي القوي للأونروا وولايتها وموظفيها والخدمات الحرجة التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين. كما أشادوا بما حققته الأونروا من إنجازات مميزة، ولا سيما في هذا العام الأخير، في تنويع التمويل وتحسين الكفاءة في برامجها.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن