ارتفاع وفيات الرضع في غزة للمرة الأولى منذ نصف قرن

08 آب 2015
فتاة فلسطينية لاجئة يجري فحصها من قبل الطبيب في عيادة الأونروا في رفح ، قطاع غزة. ©  2012 الحقوق محفوظة للأونروا

ارتفعت نسبة وفيات الرضع في قطاع غزة للمرة الأولى منذ خمسين عاما، وفق ما أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التي عزت ذلك الى الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ نحو تسع سنوات.

ففي 1960 كان يموت 127 طفلا في غزة قبل انهاء عامهم الأول من أصل كل ألف مولود، وفي 2008 تراجع هذا العدد إلى 20,2 رضيعا من كل ألف، بحسب الأونروا. لكن في 2013 في آخر احصاء للوكالة التي تقوم بإحصاء كل خمس سنوات، ارتفعت نسبة الوفيات هذه إلى 22,4 رضيعا.

كما ارتفع عدد الرضع الذين يموتون قبل أسبوعهم الرابع من 12 لكل ألف في 2008 الى 20,3 لكل ألف في 2013. وأكد اكيهيرو سايتا مدير برنامج الصحة في الأونروا في بيان أن "نسبة وفيات الرضع هي أحد أفضل المؤشرات الصحية لكل شعب".

وأضاف "أن التقدم في مستوى تحسن وفيات الأطفال عند الولادة لا يشهد عادة أي تراجع، أن هذا التراجع المسجل يبدو غير مسبوق" مؤكدا أن "الأمثلة الوحيدة الأخرى التي تحضرني هي لدول افريقية شهدت وباء الايدز".

وتابع "انه من الصعب تحديد الأسباب الدقيقة لوفاة رضع لكني أخشى انها تندرج في إطار ظاهرة أوسع" في قطاع غزة. وأضاف أن الأونروا "قلقة جدا من التأثير البعيد الأمد للحصار الإسرائيلي على البنى التحتية الصحية والتزود بالأدوية والمعدات الطبية في غزة".

وتدق الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية بانتظام ناقوس الخطر بشأن وضع الأطفال في قطاع غزة الذي يشكل عدد الأطفال دون 14 عاما 45 بالمئة من سكانه. وفي الحرب الأخيرة على قطاع غزة في صيف 2014، كان نحو ربع الفلسطينيين الـ 2200 القتلى من الأطفال.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724