الأمم المتحدة تدعو لاتخاذ خطوات حازمة بخصوص غزة

08 تشرين الأول 2014
الأمم المتحدة تدعو لاتخاذ خطوات حازمة بخصوص غزة
المفوض العام للأونروا بيير كراينبول يجري أول زيارة رسمية إلى ألمانيا

دعت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا) لاتخاذ خطوات سياسية من أجل حل الأسباب الضمنية للصراع في غزة ودرء وقوع جولة أخرى من الدمار. وقد تحدث المفوض العام للأونروا بيير كراينبول، في زيارته الأولى إلى ألمانيا منذ توليه هذا المنصب، قائلاً: "لقد انتقلنا إلى ما هو أبعد من حدود العمل الإنساني لوحده. وفيما يكثف مجتمع المانحين مناقشاته حول إعادة بناء غزة بعد الصراع الأخير، يظل من المهم العمل على معالجة مسببات العنف والخروج من نمط الحصار والصراع والدمار الذي اصبح معتاداً بصورة مأساوية. نحن مدينون بذلك لأهالي غزة الذين عانوا الكفاية".

وشكر كراينبول "حكومة وشعب ألمانيا الذين طالما قدموا الدعم الموثوق للأونروا واللاجئين الفلسطينيين الذين تخدمهم. وتكتسب هذه المساهمات أهمية خاصة خلال أوقات الأزمات، وأود في هذا السياق أن أقدم شكراً خاصاً لدعم ألمانيا السخي خلال الأزمة الأخيرة في غزة ", والتقى كراينبول، أثناء رحلته الرسمية الأولى إلى ألمانيا، مع وزير الخارجية الاتحادي فرانك-فالتر شتاينماير، ووزير الدولة للشؤون البرلمانية في وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية توماس سيلبرهورن، ومسؤولين رفيعي المستوى في المستشارية الاتحادية. كما التقى مع أعضاء من البرلمان والمجتمع المدني.

تأتي زيارة كراينبول قبيل انعقاد الاجتماع في القاهرة يوم 12 تشريم الأول/أكتوبر، والذي سيجمع معاً الأعضاء البارزين من مجتمع المانحين الدولي والأمم المتحدة والسلطة الفلسطينية لمناقشة الخطط لصالح غزة وتقديم التعهدات لإعادة إعمارها.

في الأسبوع الماضي فقط، رفعت الأونروا تقديراتها للدمار الذي لحق بالممتلكات خلال الاقتتال. فحسب التقديرات المبنية على معلومات أولية، تأثر ما يصل إلى 80 ألف مسكن للاجئين خلال 50 يوماً من القتال، وهذا الرقم يتجاوز التقديرات الأصلية التي بلغت 60 ألفاً. وشرعت الأونروا في تقديم حزمة من المساعدات للاجئين الذين تضررت مساكنهم أو تعرضت للتدمير.

تعهدت ألمانيا مؤخراً بمبلغ 12.4 مليون دولار أمريكي دعماً للأنشطة النفسية-الاجتماعية وبرنامج التشغيل المؤقت في غزة، بعد أن ساهمت بمبلغ 10.7 مليون دولار لتقديم المعونات الغذائية والمواد غير الغذائية الأساسية لأهالي غزة. وإذا تم إدراج التعهد الأخير لصالح غزة، سيصل مجموع المساهمة الألمانية المقدمة للأونروا في سنة 2014 إلى 42.1 مليون دولار حتى الآن.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724