الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش للاجئي فلسطين في لبنان: لا تفقدوا الأمل

21 كانون الأول 2021
 طالب شاب من طلاب البرلمان المدرسي يتحدث الى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال لقائه مع طلاب وطالبات من البرلمان في مدرسة اللد المختلطة في طرابلس، لبنان يوم 20 كانون الأول / ديسمبر 2021.

زار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الاثنين 20 كانون الأول /ديسمبر 2021 مدرسة اللد التابعة للأونروا في طرابلس برفقة وفد رفيع من الأمم المتحدة وبحضور وزير الداخلية والبلديات اللبناني بسام مولوي.

التقى السيد غوتيريش مع طلاب من البرلمان المدرسي وكذلك مع عدد من أهالي الطلاب ومعلمة، للاستماع إلى مخاوفهم وتطلعاتهم. وتحدث وسيم أحد الطلاب عن ارتفاع تكاليف المواصلات بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمنع العائلات من إرسال أطفالها إلى المدرسة. وصف جمال، وهو لاجئ فلسطيني من سوريا، كيف أن والده لا يملك المال الكافي للإيجار والملابس والطعام، وكيف أنه كثيرا ما ينام وهو جائع. وتحدثت زينة عن أهمية التعليم وحلمها بالحصول على منحة لدراسة علم الفلك في الخارج.

كما سمع الأمين العام من أحمد وهو أحد أولياء الأمور عن الظروف المعيشية العامة للاجئي فلسطين في لبنان، والقيود المفروضة على حقوقهم والحاجة إلى ضمان قدرة الأونروا على الحفاظ على خدماتها الحيوية وخاصة التعليم والصحة. سمع السيد غوتيريش من المعلمة إيمان كيف يتشتت انتباه الطلاب غالبًا في الصف بسبب ظروفهم المعيشية الصعبة في المنزل، وكيف يفتقرون إلى الإمكانيات الحديثة مثل غرف الكمبيوتر.

أعرب السيد غوتيريش عن تضامنه مع لاجئي فلسطين واعتذر عن عدم تمكنه من تأمين كل الدعم اللازم للطلاب وأولياء الأمور، وأكد على تصميمه على جمع التمويل اللازم للأونروا لمواصلة تقديم خدماتها. كما وعد بمواصلة العمل من أجل عملية السلام ما من شأنه أن يؤدي إلى حل الدولتين والتي ستنهي محنة اللاجئين. وأنهى السيد غوتيريش كلامه مع الحاضرين مؤكدا على أهمية عدم فقدان الأمل.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140