الأونروا ا تفتتح مدرسة التاج بتمويل امريكي في الاردن

14 تشرين الثاني 2016
الأونروا ا تفتتح مدرسة التاج بتمويل امريكي في الاردن

قامت السيدة  مساعد وزير الخارجية لمكتب السكان واللاجئين والهجرة آن ريتشارد والمفوض العام للأونروا السيد بيير كرينبول بافتتاح مدرسة التاج التي تم انشاؤها مؤخرا بتمويل من الولايات المتحدة الامريكية في جبل التاج في عمان.

مدرسة التاج الجديدة تستبدل ثلاث مباني مستأجرة تعمل بها خمس مدارس ادارية. ان المدرسة مجهزة بأحدث الاثاث وتحتوي على مرافق متخصصة مثل مختبرات الحاسوب ومختبرات العلوم ومركز مصادر التعلم. وتراعي المدرسة ايضا حرية حركة الاشخاص ذوي الاعاقة وتقدم مميزات توفير الطاقة مثل مولدات الكهرباء التي تعمل على الطاقة الشمسية والعزل وتقنيات توفير المياه مثل تخزين مياه الامطار للاستخدامات المتعددة.

وتحدثت مساعد وزير الخارجية لمكتب السكان واللاجئين والهجرة السيدة ريتشارد قائلة: "ان هذا المشروع هو مثال على ما يمكن انجازه في حال تكاتفت جهود الحكومات والمجتمعات ومنظمات الاغاثة من اجل تحقيق اهداف عامة لتعطي الاطفال التعليم الذي يستحقونه."

وابدى السيد بيير كرينبول امتنانه للولايات المتحدة قائلا: "في العام الماضي كان يحضر حوالي 1200 طالب وطالبة و 83 من الكادر التعليمي كل يوم الى مدارس التاج في المباني المستأجرة التي لم تكن توفر البيئة المناسبة للعملية التعليمية الطبيعية. وبفضل دعم حكومة الولايات المتحدة وحكومة المملكة الاردنية تمكنت الاونروا من تأمين قطعة ارض من خلال الاتفاقية مع امانه عمان  ليقام عليها المدرسة الجديدة بتمويل من الولايات المتحدة. وبذلك سيتمتع لاجئي فلسطين واساتذتهم ببيئة تساعد على تحسين العملية التعليمية في هذه المدرسة المصممة خصيصا والمجهزة تماما في جبل التاج"

تواجه الاونروا العديد من التحديات التعليمية في الاردن فيما يتعلق بالمباني المستأجرة والتي تعمل في مباني سكنية حيث تعقد الصفوف في غرف مصممة للاستخدام كغرف نوم او مطابخ او غرف معيشة. وينجم عن ذلك اكتظاظ الصفوف وسوء التهوية والاضاءة الطبيعية ونقص المرافق اللازمة مثل مختبرات العلوم والحاسوب والمكتبات والمرافق الصحية والساحات، مما يؤدي الى بيئية تعليمية غير ملائمة. بالإضافة الى ذلك فان قرب مدرسة التاج القديمة من الشارع الرئيسي في منطقة سكنية وتجارية  مكتظة  يضيف مزيدا من التحديات المتعلقة بحرية الدخول للمدرسة والضوضاء وتهدد سلامة الطلبة والكادر التعليمي وأمنهم. بعد الانتهاء من بناء مدرسة التاج ما يزال هناك 59 مدرسة من اجمالي عدد مدارس الاونروا البالغ عددها 171 في الاردن تعمل في 28 مبنى مستأجر.

ان الولايات المتحدة هي اكبر مانح )كدولة منفردة) للأونروا حيث قدمت حوالي 360 مليون دولار اميركي للمناشدات الخاصة بالأونروا في العام 2016. في صيف هذا العام قدمت الولايات المتحدة تبرع مالي لبناء مدرسة في منطقة الزهور لاستبدال المباني المستأجرة هناك كذلك. 

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: