الأونروا تتمتع بالكفاءة والمرونة والعزيمة بحسب تقرير خبراء مستقل

10 حزيران 2019

وجد تقييم لأداء وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) قام بتفويض إعداده بعض من كبار المانحين العالميين بأن الوكالة تتمتع "بالكفاءة والمرونة والعزيمة" مما أهلها للحصول على تصنيف "مرضي للغاية" في أربعة مجالات من أصل أحد عشر مجال شملها التقييم. وقد تم اعتبار انخراط الأونروا في المنطقة على أنه مهم بدرجة كبيرة بالنسبة للسلطات المضيفة ولعملية التنمية الأشمل للمنطقة حيث أنها تقدم دعما حيويا للاجئي فلسطين.

تتألف شبكة تقييم أداء المنظمات متعددة الأطراف (موبان) من ثمانية عشرة دولة[1] تشترك جميعها في مصلحة مشتركة بتقييم فعالية المنظمات متعددة الأطراف التي تقوم تلك الدول بتمويلها. وتشمل تلك المنظمات وكالات الأمم المتحدة والمؤسسات المالية الدولية والصناديق العالمية. وكانت الشبكة التي تعمل على إنشاء وجمع وتحليل وتقديم المعلومات الوثيقة الصلة والموثوقة والمتعلقة بالفعالية والأداء قد قامت للتو بإطلاق تقرير التقييم الثاني لها عن الأونروا. ويذكر أن الشبكة قامت في الأعوام 2017-2018 بتقييم 14 منظمة بما فيها الأونروا.

وأثنى التقييم على الأونروا لإدارتها القوية وهيكلها التنظيمي القوي والمرن ورؤيتها الاستراتجية وفعالية تقديمها لخدماتها علاوة على مقدرة والتزام قوتها العاملة ونهجها الاستراتيجي في حشد الموارد. وأكد التقييم أيضا على قوة نهج الوكالة تجاه النتائج والمخاطر والإدارة المالية. وخلص التقييم إلى أن الأونروا في وضع جيد فريد يؤهلها لضمان أن الاحتياجات الإنسانية واحتياجات التنمية البشرية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين ملباة.

وفي معرض تعليقه على هذا التقرير، قال المفوض العام للأونروا بيير كرينبول: "نحن ممتنون للغاية للفرصة التي أتاحتها لنا مراجعة الشبكة لكي ننظر بشكل نقدي وبناء لأدائنا"، مضيفا بالقول: "إن النتائج الإيجابية للغاية لهذا التقرير تعكس الالتزام العميق للوكالة بأداء مهام ولايتها كما حددتها وأقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وحدد التقييم أيضا عددا من مجالات التحسين بما في ذلك الحاجة لسياسة صريحة تجاه الاستدامة البيئية والتغير المناخي، ولتقييمات استراتيجية ونهج للحماية يكون مناسبا للحقائق المالية الصعبة التي تتم مواجهتها".

ويتم تمويل الأونروا بشكل رئيس من التبرعات الطوعية. وفي عام 2018 وعندما واجهت أكبر تحد مالي لها منذ تأسيسها، استجابت الوكالة عن طريق تكثيف جهودها في جمع التبرعات وتنفيذ تدابير شاملة لتوفير التكاليف وإجراءات تقشفية. وقد سمح التقدم الذي تم إحرازه على تلك الجبهات بالمحافظة بشكل كبير على العمليات، وإن لم يكن ذلك دون الإضرار ببعض الخدمات.

وقال السيد كرينبول: "نحن مصممون على المحافظة على نفس المستوى من النفقات كما كان الحال في 2018، وندعو الجهات المانحة لنا إلى تجديد تبرعاتها وبنفس مستوى العام الماضي. إن هذه هي الطريقة الوحيدة التي نستطيع من خلالها في الأونروا الاستمرار بخدماتنا من أجل 5,4 مليون لاجئ من فلسطين في عام 2019".


 

[1]  أستراليا وبلجيكا وكندا والدانمارك وفنلندا وفرنسا وألمانيا وإيرلندا وإيطاليا واليابان وكوريا ولوكسمبورج وهولندا والنرويج والسويد وسويسرا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. ولدى الشبكة أيضا عضوين مراقبين هما نيوزيلندا والإمارات العربية المتحدة.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن