الأونروا تحتفل باليوم العالمي للمعلم لعام 2019

03 تشرين الأول 2019
 أسيل أبو محفوظ، معلمة رياضيات بالمياومة، داخل الغرفة الصفية في مدرسة الجوفة الابتدائية التابعة للأونروا في عمان بالأردن. الحقوق محفوظة للأونروا، 2019. تصوير دانيا البطاينة

تأكيدا على الدور المركزي للمعلمين الذين يعملون في مناطق نزاعات وأزمات طال أمدها من أجل تقديم تعليم نوعي جامع ومنصف لأطفال لاجئي فلسطين، تنضم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) إلى المجتمع التربوي في العالم للاحتفال باليوم العالمي للمعلم لهذا العام.

واليوم العالمي للمعلم هو احتفال سنوي تنظمه الأمم المتحدة للتذكير بالمساهمات التي يقدمها المعلمون في شتى أرجاء العالم. وجاء موضوع الاحتفال لهذا العام بعنوان "المعلمون الشباب: مستقبل المهنة". وقد تم اختيار هذا الموضوع بهدف تشجيع الجميع على التأمل في مستقبل مهنة التعليم وفي المساهمات التي يقدمها المعلمون الشباب. إن هذا الموضوع منسجم بشكل وثيق مع عمل الأونروا تجاه دعم المعلمين بأنشطة تدريبية وبرامج لمساعدتهم على تسهيل عملية تعلم طلبتهم بأفضل طريقة ممكنة في ظل الظروف التي تحيط بعمل الأونروا. وتولي الأونروا احتفال هذا العام أهمية كبرى نظرا للتحديات والظروف المالية المعقدة التي تواجه الوكالة.

وتدرك الأونروا بأن هذه التحديات والظروف المالية يمكن أن تؤثر على المعلمين وعلى دافعيتهم. ومع زيادة الطلب على المعلمين في مدارسها على مر السنوات الماضية، لجأت الأونروا إلى تعيين المزيد من المعلمين على نظام المياومة أو العقود على الأغلب. كما أن غالبية هؤلاء المعلمين حديثو العهد بالمهنة: فهم إما شبابا أوحديثي الخبرة أوحديثي التعيين في الأونروا. وهذا يشعرهم في الغالب بأنهم مهمشين وغير آمنين وظيفيا، كما أنهم قد يشعرون بأنهم لا يحصلون على التقدير لمساهماتهم في برنامج التعليم.

وينعكس موضوع احتفال هذا العام باليوم العالمي للمعلم على الاحتفالات التي ستسلط الضوء على أهمية معلمي المياومة إلى جانب كافة معلمي الأونروا في المحافظة على تقديم الخدمات التعليمية لأطفال لاجئي فلسطين. وعلاوة على ذلك ستستمر الأونروا في هذا العام بالتأكيد على أهمية برنامج تأهيل المعلمين الجدد. وترى كارولين بونتيفراكت مدير دائرة التربية والتعليم في الأونروا بأن "برنامج تأهيل المعلمين الجدد يعكس احتياجات طلبة الأونروا في القرن الحادي والعشرين إلى التفكير الناقد وإلى تقدير حقوق الإنسان واتخاذ المبادرة والقدرة على العمل المشترك. وسيقوم المعلمون بدراسة البرنامج الذي يركز على الخبرة العملية في المدرسة ويركز على الاستفادة من المصادر والروابط التي ترشد إلى مواد مختلفة". إن كافة المعلمين الذين يلتحقون بالوكالة، بما فيهم معلمي المياومة، سيستفيدون من الدعم المقدم لهم فيما يتعلق باحتياجاتهم التدريبية ونموهم المهني.

وفي اليوم العالمي للمعلم، تتقدم الأونروا بالشكر من معلميها، بمن فيهم معلمي المياومة. والوكالة تحتفل على وجه الخصوص بالمعلمين الشباب وحديثي العهد في المهنة أو حديثي التعيين في الأونروا وتشجعهم على استغلال فرص التطور المهني المتاحة لهم وعلى مواصلة السعي لإحداث فرق في حياة الطلبة من لاجئي فلسطين.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.4 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: