الأونروا تحتفل بمرور 70 سنة من الخدمة للاجئي فلسطين

10 كانون الأول 2019
الأونروا تحتفل بمرور 70 سنة من الخدمة للاجئي فلسطين

في الثامن من كانون الأول 2019، احتفلت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) بمرور سبعين سنة على تقديمها الخدمة للاجئي فلسطين. ففي أعقاب النزاع العربي الإسرائيلي عام 1948، تم تأسيس الأونروا من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة لتقوم بمهام الإغاثة المباشرة وبرامج التشغيل للاجئي فلسطين. واليوم، فإن حوالي 5,5 مليون لاجئ من فلسطين في أقاليم عمليات الوكالة الخمسة – الأردن ولبنان وسوريا وقطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية – مؤهلون لتلقي خدمات الوكالة.

وعلى مدار العقود السبعة الماضية، عانى لاجئو فلسطين من التطرف في العنف والمعاناة والظلم. ونتيجة لذلك، فإنهم حاليا يواجهون تحديات هائلة على صعيد التنمية البشرية والحماية، والتي تقف في وجه إمكاناتهم الكبيرة. إن الظروف الإنسانية في معظم أقاليم عمليات الأونروا خطيرة، وتتفاقم جراء النزاع الذي طال أمده وعدم إحراز تقدم على الصعيد السياسي.

وفي حين أن الذكرى السنوية السبعين للأونروا تعد مناسبة للتفكر العميق بشأن المنفى الفلسطيني، إلا أنها أيضا تعد لحظة للتفكير بالمساهمة التي أحدثتها برامج الأونروا في حياة أجيال من لاجئي فلسطين. ومن خلال التعليم الأساسي والرعاية الصحية، وتداخلات شبكة الأمان الاجتماعي وبناء وصيانة المنازل والبنية التحتية، والإقراض الصغير وخدمات الحماية، والمساعدة الإنسانية في أوقات الطوارئ، تواصل الأونروا بأن تكون قوة إيجابية في حياة الفلسطينيين.

في هذه المناسبة الفريدة، تفخر الأونروا بمشاركة مراجعة صورية للنزوح ونزع الملكية والأمل للاجئي فلسطين، وهي مستقاة من الأرشيف التاريخي الرائع والكبير من الأفلام والصور للأونروا (والذي تم تسجيله من قبل اليونسكو في سجل ذاكرة العالم في العام 2009) والتي تعرض عملية تقديم الأونروا للخدمات والحياة اليومية واللحظات التاريخية للاجئي فلسطين على مر العقود. وهو يشتمل على صور أيقونية لنزوحهم الكارثي في عام 1948، وتأسيس المخيمات في عقد الخمسينات من القرن الماضي، والهجرة الثانية خلال عام 1967، والحرب في لبنان، والاضطرابات اعتبارا من النصف الثاني من عقد الثمانينات وحتى بداية القرن الحادي والعشرين. شاهدوا كتابنا المصور الافتراضي "الأونروا@70" من خلال النقر هنا.

إلا أن السرد المتكشف يظهر أيضا الإنجازات الاستثنائية التي قامت بها الأونروا والفلسطينيون من أجل الفلسطينيين؛ والمعالم الماضية للإنجاز والنجاح، نحو أفق من الأمل والفاعلية، بالرغم من أنه يبدو بعيدا في يومنا هذا.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.5 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724