الأونروا تدخل تكنولوجيا جديدة لعد النقود وكشف المزور منها في فروع مكاتب الإقراض الصغير في فلسطين

02 أيار 2017
© 2017 صور الاونروا

قامت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) بإدخال التقنية الجديدة لعد النقود وكشف المزور منها في كافة فروع برنامج الوكالة للإقراض الصغير وذلك من أجل تحسين نوعية وكفاءة خدمات الإقراض الصغير للاجئي فلسطين.

وبرنامج الأونروا للإقراض الصغير هو المزود الوحيد للقروض التمويلية الصغيرة في فلسطين الذي يتوفر لديه وظائف جمع النقود في كافة فروعه لغايات استلام الدفعات النقدية من عملائه. ففي حين أن مزودي خدمات الإقراض الصغير الآخرين يطلبون من عملائهم المباشرة بعملية سداد قروضهم من خلال مصارف خارجية، فإن نهج الوكالة يفسح المجال أمام مشاركة أوسع مع عملاء البرنامج وعملية سداد أكثر ملائمة وفعالية.

وبهدف التقليل من مخاطر الأخطاء البشرية والاستجابة للفئات الجديدة التي تم العمل بها للعملات الرئيسة الثلاث المستخدمة في فلسطين (الشيكل الجديد والدينار الأردني والدولار الأمريكي)، فقد قامت الأونروا في شهر نيسان بإدخال أحدث أجهزة عد النقود وكشف المزور منها وعملت على تدريب موظفيها على تلك الأجهزة. وستعمل هذه الأجهزة الجديدة على تبسيط عملية جمع المال مما يجلب الفائدة لعملاء برنامج الإقراض الصغير للوكالة في فلسطين.

وقالت جين سابا جياكامان المدير بالإنابة لدائرة الإقراض الصغير في الأونروا بأن "إدخال مثل هذه التقنية في عملياتنا التجارية سيعمل على تحسين عملياتنا علاوة على حماية موظفينا الذين يتعاملون مع النقود من أية محاولة محتملة للتزوير. إننا ملتزمون بحماية العميل والموظف وذلك من خلال تبني أدوات مبتكرة تعمل على تعزيز وتحسين الفرص الاقتصادية للاجئي فلسطين وللمجتمع الفلسطيني الأوسع".

ويقدم برنامج الأونروا للإقراض الصغير فرصا مستدامة لإدرار الدخل للاجئي فلسطين بالإضافة إلى الجماعات الفقيرة أو المهمشة التي تعيش وتعمل بالقرب منهم. ومنذ بدء البرنامج (في عام 1991/1992 في غزة وعام 1996 في الضفة الغربية وعام 2003 في سوريا والأردن)، قام البرنامج بصرف ما يقارب من 400,000 قرض بلغت قيمتها الإجمالية أكثر من 440,4 مليون دولار.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724