الأونروا تدعم المزارعين في بدّو خلال موسم قطف الزيتون

22 تشرين الأول 2014
علاء غوشة/أرشيف الأونروا

الضفة الغربية

نظمت مجموعة منظمات العمل الإنساني جولة تعريفية وفعالية تهدف لدعم المزارعين الفلسطينيين في الضفة الغربية بتاريخ 22 تشرين أول لعام 2014. إنضمت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا)، ممثلة بمدير عملياتها في الضفة الغربية، فيليبه سانشيز، إلى ممثلي مجموعة منظمات العمل الإنساني ودبلوماسيين من بلجيكا وفرنسا وفنلندا وغيرها، ومتطوعين في هذا اليوم دعما للمزارعين في المناطق المتأثرة بالجدار. 

يعتبر الفلسطينيون قطف الزيتون موسما إقتصاديا واجتماعيا وثقافيا حيويا، حيث تشكل مساحة الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون ما يقارب نصف الأراضي المزروعة من الأراضي الفلسطينية المحتلة. ومع ذلك، فإن بدّو والقرى المحيطة بها هي إحدى المناطق التي تعاني من القيود الناتجة عن الجدار ونظام التصاريح الاسرائيلية المرافق له والتي تعيق المزراعين من الاعتناء بأراضيهم بالقدر المطلوب، بما في ذلك خلال موسم  قطف الزيتون. وأدت تلك القيود إلى تدني إنتاج المزراعين بشكل ملحوظ والذي أدى إلى تدني دخلهم.

بدأت جولة اليوم بوقفة في الجانية حيث تم تعريف المجموعة بالمشاكل التي يواجهها المزارعون في تلك المنطقة ولا سيما الآثار الناجمة عن عنف المستوطنين. أما المحطة الثانية من الجولة فكانت في إحدى البوابات الزراعية للجدار في قرية بدّو والقرى المحيطة بها حيث ناقش مدير عمليات الأونروا آثار القيود الإسرائيلية المفروضة على الحركة والعبور ولاسيما تلك القيود التي يسببها الجدار ونظام التصاريح المرافق له.

"إن سبعين بالمائة من المواطنين البالغ عددهم 30.000 الذي يقطنون بدّو والقرى المحيطة بها هم لاجئين فلسطينيين،  حيث كانت هذه التجمعات تتمتع بإكتفاء ذاتي إلى حد كبير، إلى أن اضطرت الأونروا إلى اعتبار تلك التجمعات  مهمشة بعد بناء الجدار حيث بدأوا مواجهة نظام مشروط ومرهق تفرضه السلطات الإسرائيلية للوصول إلى أراضيهم"، صرّح سانشيز مشيراً إلى أن بناء الجدار في المنطقة تم البدء به في السنة التي أعلنت فيها محكمة العدل الدولية أن أجزاء الجدار التي تم بنائها في الضفة الغربية تنتهك إلتزامات إسرائيل إزاء القانون الدولي. إختتم سانشيز بالقول: "نستعين بقصة بدّو والقرى المحيطة بها كلما أردنا التذكير بالتحديات التي يواجهها الفلسطينيون في حياتهم اليومية وكيف يعيش اللاجئ الفلسطيني المزارع تحت الاحتلال".

ويقول أبو رأفت (56 عاماً) أب لولدين وجد لتسعة أحفاد من قرية إزجا في منطقة بدّو: "يعتبر موسم الزيتون احتفالاً لجميع العائلة إذ أنه يشكل مصدر الدخل السنوي لنا. يكون أحفادي متحمسين لدرجة أنهم يقومون بوضع الشراشف المستخدمة لجمع الزيتون قبل شهر من بدء العمل. كم أشعر بالأسى في الصباح عندما لا يسمح لنا بالعبور إلى أراضينا وكم أتمنى لو أن الجدار غير موجود".  

تم تنظيم هذه الفعالية في المتنزه البلدي التابع لقرية بدّو، حيث إنضم متطوعون من العديد من المؤسسات غير الحكومية ووكالات الأمم المتحدة إلى المزارعين لمساعدتهم في قطف الزيتون منذ الصباح الباكر. ألقيت كلمات بعد قطف الزيتون تمثل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ووزارة الزراعة الفلسطينية وممثل المجلس البلدي، كما كان هنالك معارض وفعاليات مجتمعية حول موسم قطف الزيتون. 

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
نادر داغر
مدير مكتب الإعلام - الضفة الغربية
خلوي: 
+ 972 (0)54 216 8719
مكتب: 
(+ 972) 2 589 0598