الأونروا تدين انتهاك الحياد في غزة بأقوى العبارات الممكنة

09 حزيران 2017

بيان  صادر عن المتحدث باسم الأونروا سامي مشعشع


في الأول من حزيران، اكتشفت الأونروا جزءا من نفق يمر تحت مدرستين تابعتين للوكالة في غزة -- مدرسة المغازي الابتدائية للبنين (ألف و باء) ومدرسة المغازي الإعدادية للبنين، واللتان تقعان في نفس المكان. وقد تم هذا الاكتشاف خلال العطلة الصيفية حيث  المدارس فارغة وتم الاكتشاف في سياق العمل المتعلق ببناء توسعة لأحد المباني.

وبعد تفتيش دقيق للموقع، أكدت الأونروا أن النفق ليس لديه نقاط دخول أو خروج داخل الموقع ولا يتصل بالمدارس أو المباني الأخرى بأي شكل من الأشكال.

تدين الأونروا وجود مثل هذه الأنفاق بأقوى العبارات الممكنة. ومن غير المقبول أن يتعرض الطلاب والعاملون للخطر وبهذه الطريقة. إن بناء الأنفاق ووجودها تحت مباني الأمم المتحدة يتناقض مع احترام الامتيازات والحصانات المستحقة للأمم المتحدة بموجب القانون الدولي الساري، والذي ينص على حرمة مباني الأمم المتحدة وعلى ضرورة الحفاظ  على حيادية وحرمة مباني الأمم المتحدة في جميع الأوقات .

تدخلت الأونروا واحتجت بقوة لدى حماس في غزة وأبلغتها بأنها تعتزم إغلاق النفق تحت مبانيها، على سبيل الأولوية العاجلة. لن نسمح للطلاب والموظفین دخول المبنى حتى یتم حل المشکلة.

وتطالب الوكالة مرة أخرى بأن تحترم جميع الأطراف حياد وحرمة مباني الأمم المتحدة في جميع الأوقات. وعلاوة على ذلك، نطالبهم بالامتناع عن أي أنشطة أو سلوك يعرض المستفيدين والعاملين للخطر ويضعف قدرة موظفي الأمم المتحدة على تقديم المساعدة للاجئي فلسطين بسلام وأمان.  

بيان  صادر عن المتحدث باسم الأونروا سامي مشعشع

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724