الأونروا ترحب بقرار منظمة التعاون الإسلامي بتأسيس صندوق "وقف" من أجل لاجئي فلسطين

21 أيار 2018

رحبت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) بتأسيس "صندوق للوقف" من أجل الوكالة قامت منظمة التعاون الإسلامي بالإعلان عنه خلال مؤتمرها غير العادي السابع الذي عقد في إسطنبول في الثامن عشر من شهر أيار الجاري.

وفي بيانهم حول نتائج المؤتمر،  اتفق أعضاء منظمة التعاون الإسلامي على "تسريع تفعيل الصندوق الوقفي التنموي" وذلك كوسيلة من أجل "زيادة تعزيز الدعم الجماعي للدول الأعضاء وضمان التمويل المستمر والمستدام لعمليات الأونروا في مجالات الإغاثة الإنسانية والتنمية والحماية الاجتماعية". كما حث البيان "الدول الأعضاء على زيادة ددعمها لمبادرات الأونروا الرامية إلى المحافظة على موازنة مستدامة".

وأعرب المفوض العام بيير كرينبول عن شكره لهذا القرار بالقول: "إن هذا القرار يحمل أهمية عظيمة، وإنني أود أن أعبر عن تقديري العميق للقيادة التي أبدتها منظمة التعاون الإسلامي والدول الأعضاء فيها. وفي الوقت الذي يشعر فيه لاجئو فلسطين بالقلق العميق حيال مستقبلهم، فإن الإعلان عن الصندوق الوقفي يمثل معلما مهما في في سياق الجهود العالمية الرامية إلى المحافظة على الخدمات الحيوية للأونروا".

ويذكر أنه قد تم التوصية بإمكانية تأسيس مثل هذا الصندوق الوقفي من أجل لاجئي فلسطين في تقرير صادر عام 2017 عن الأمين العام للأمم المتحدة وذلك كجزء من جهد أكبر لتأمين تمويل مستدام وقابل للتنبؤ وكاف. ومنذ ذلك الحين، دأبت الأونروا على العمل مع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى جانب بنك التنمية الإسلامي وذلك من أجل جعل صندوق الوقف ذلك حقيقة.

وفي مواجهة أزمة مالية غير مسبوقة تواجهها الأونروا هذا العام وتزايد المخاطر على صعيد الاستقرار في المنطقة، ستقوم الأونروا بالمزيد من التعاون بشكل نشط مع منظمة التعاون الإسلامي ومع بنك التنمية الإسلامي من أجل تفعيل هذا الصندوق الوقفي.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن